وأضاف أنه قام بإخفاء الجثة في منزله، وفي اليوم التالي، استقبل ضيوفا، دون أن يتمكنوا من ملاحظة أي شيء.

وأوضح الجاني، أنه في اليوم التالي بدأ في التخطيط لكيفية التخلص من الجثة، مشيرا إلى أنه اشترى منشارا، وقرر تقطيع الجثة من أجل التخلص منها على أجزاء.

ووفقا لاعترافاته، فقد شرب كثيرا من الكحول خلال عملية تقطيع الجسد، “حتى لا يفقد وعيه”، ونتيجة لحالة السكر التي وصل إليها، تمكنت الشرطة من رصده عندما سقط في النهر أثناء محاولته رمي يدي الفتاة هناك.

وتم اعتقال سوكولوف صباح يوم السبت 9 نوفمبر، وكان في حالة غير متزنة، وتم نقله إلى المستشفى وعليه علامات تجمد في الجسم.

وفي وقت لاحق، تم الكشف في شقة المدرس عن جثة الفتاة القتيلة ورأسها المقطوعة، بالإضافة إلى بندقية كانت مخفية في حقيبة.

المصدر: وكالات