واشنطن بوست: مهمة خاشقجي ستستمر

0

قالت محررة قسم الآراء العالمية في صحيفة في “واشنطن بوست”، كارين عطية، إن “مهمة الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي لكسر خنق القمع في المجتمعات العربية ستستمر”.

وأضافت، في مقال لها، إن الكلمات الأخيرة لزميلها في الصحيفة خاشقجي قبل قتله “تعكس القسوة المدمرة التي تم بها خنق الأرواح والأحلام بالقمع والعنف الذي تفرضه الدولة مع الإفلات من العقاب”.

وذكرت أن آخر مقال كتبه خاشقجي ونُشر في الصحيفة بعد قتله، كان “دعوة واضحة لحرية الإعلام في العالم العربي”، لافتة إلى أن خاشقي بدا في هذا المقال “متأملًا بالربيع العربي، خاصة أن الناس كانوا متفائلين بمجتمع عربي حر ومشرق، لكن سرعان ما اندثرت توقعاتهم”.

كما تطرقت إلى ما نشرته تقارير إعلامية عن الطريقة التي قتل بها خاشقجي وآخر ما قاله بينما كان يلتقط أنفاسه الأخيرة.

وقالت: “في 2 أكتوبر تلفظ خاشقجي فقط بثلاث كلمات قوية بشكل مأساوي أثناء خنقه حتى الموت من قبل مواطنيه السعوديين داخل القنصلية في إسطنبول، وهي (لا أستطيع التنفس)”.

ولفتت إلى أنه قبل 4 سنوات، نطق الأمريكي الأسود إيريك غارنر نفس الكلمات أثناء محاولة شرطة نيويورك اعتقاله؛ حيث قام أحد رجال الشرطة بالضغط على عنقه ما أدى إلى مصرعه.

وعقب تلك الحادثة، حسب الكاتبة الأمريكية، “سرعان ما أصبح وسم “#ICantBreathe” (#لا_أستطيع_التنفس) عبر تويتر جزءًا من حملة مهمة للمواطنين السود ضد العنصرية ووحشية الشرطة”.

وتضيف كارين: “الشهر الماضي، وبعد انتشار التقارير عن لحظات خاشقجي الأخيرة، أصبح أيضًا وسم (#لا_أستطيع_التنفس) متداولا عبر تويتر، وشارك عبره ناشطون قصصا حول العيش تحت وطأة الدكتاتوريات والرقابة في الشرق الأوسط”.

وبعد مقتل خاشقجي، تركزت الكثير من التحليلات ومقالات الرأي على الجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط، والخراب الذي سببه أمراء أثرياء أقوياء أو الحقد على محاباة الولايات المتحدة للسعودية، حسب كارين.

وشدد الكاتبة الأمريكية على أنه “لا يمكننا أن ننسى خاشقجي الذي أراد جعل حياة الناس العاديين أفضل، كما يجب ألا ننسى رسالة خاشقجي في عمله: (حياة العرب مهمة)”.

الأناضول

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.