هيلاري كلينتون تكشف رؤية واشنطن في مصر إبان ثورة يناير

0

كشفت رسائل البريد الإلكتروني التي نشرتها وزارة الخارجية الأمريكية على موقعها للوزيرة السابقة هيلاري كلينتون، عن طبيعة الرؤية الأمريكية للأوضاع في مصر إبان الأيام الأولى لثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

وفي إحدى الرسائل التي أرسلت إلى كلينتون، قبل رحيل مبارك وتحديدا في يوم 31 كانون الثاني/ يناير 2011، قال شخص ما (أخفي اسمه)، إنه أجرى محادثات آنذاك مع تايلر دراميلر (ضابط بالاستخبارات المركزية الأمريكية، ومدير الشعبة الأوروبية للعمليات السرية) وباتريك لانغ (ضابط أمريكي متقاعد ومحلل استخباراتي للأوضاع في الشرق الأوسط)، حول الأزمة المصرية، بحسب ما أوردته “سي إن إن”.

وأشارت الرسالة إلى أن دراميلر كان على اتصال وثيق مع مسؤولي استخبارات أوروبيين رفيعي المستوى ومع مصادر مباشرة على الأرض في مصر. أما لانغ فـ”هو صديق قديم لعمر سليمان”.

ووضع دراميلر ولانغ 8 نقاط، تضمنت ملاحظات وسيناريوهات لما يمكن أن تؤول إليه الأمور في مصر.

وقال الاثنان في الرسالة، إن “الأوضاع في الإسكندرية والسويس أسوأ بكثير مما كانت عليه في القاهرة، فلا وجود للشرطة، أو الحكومة، ولا القضاة، وهناك مزيد من العنف، ومزيد من القتلى، فيما الجيش يريد أن يحافظ على نفسه، ما يعني أن مبارك سيذهب”.

وأضافت الرسالة أن عمر سليمان، مدير الاستخبارات العامة المصرية السابق، سقط من حسابات مبارك في خريف 2010 “لسبب غير معروف، ربما بسبب طموح (ابنه) جمال، مُشيرة إلى أن سليمان تعرض لسوء المعاملة من قبل مبارك”، بحسب الرسالة.

ورأى تحليل رجلي الاستخبارات الأمريكية أن “سليمان لا يحظى بشعبية لدى بقية العسكريين، كونه من المخابرات وليس من الجيش، وإنه ليس محبوبًا، لكن الجيش يعرف أيضًا أنه غير مقبول للناس الآن”.

وقال التحليل الاستخباراتي المُرسل إلى هيلاري كلينتون، إن “الجيش يدرك أنه يجب أن يتوصل إلى تسوية مع الإخوان المسلمين”.

كما أن “الجيش يريد جنرالاً كرئيس، ومدني مثل البرادعي كرئيس للوزراء، لكن البرادعي على الأرجح ليست له قاعدة سياسية، رغم أن مكانته آخذة في الازدياد”، بحسب ما ورد في الرسالة.

في حين اعتبر التحليل الاستخباراتي أن ما يحدث في مصر ليس مجرد “مجموعة من الشباب يلعبون بوسائل التواصل الاجتماعي كما صوَرت الصحافة الأمريكية”.

وقال التحليل الاستخباراتي إن “الجيش يعلم أن مبارك يجب أن يذهب، وآنذاك، رأى التحليل أن أفضل سيناريو لانتقال السلطة هو أن يصبح عمر سليمان رئيسًا مؤقتا للبلاد، لكن ذلك يمكن أن يكون خطرًا”، بحسب ما ورد في الرسالة المُوجهة لكلينتون.

وبحسب الرسالة، اقترح التحليل أن ترسل الولايات المتحدة مبعوثا يلتقي مبارك وجهًا لوجه ويخبره بذلك، مثل قائد البحرية الأمريكية الأدميرال مايكل مولن، بينما تم استبعاد فكرة ترشيح وزير الخارجية السابق كولن باول للقيام بهذه المهمة، لأن “المصريين لا يحترمونه”، في حين رجَح أن يتمكن وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جيمس بيكر من ذلك.

واُختتمت الرسالة التي تلقتها وزيرة الخارجية حينها هيلاري كلينتون بالقول إنه يتوقع أن يكون “أسبوعًا طويلا جدًا في الانتظار”.

وكانت قد رفعت وزارة الخارجية الأمريكية تحت إدارة ترامب، السرية عن عدد من رسائل كلينتون عبر بريدها الإلكتروني، كونها كانت تستخدم بريدها الخاص، بعد أن هدد مايك بومبيو بالإقدام على هذه الخطوة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.