هوية الطيران الذي ضرب الوطية

0

كشف متحدث عسكري ليبي، هوية الطيران الأجنبي الذي ضرب قاعدة الوطية الجوية ليل السبت/ الأحد، وتسببت بإلحاق أضرار مادية فيها.

وقال المتحدث باسم الإعلام الحربي لعملية بركان الغضب، عبد المالك المدني، إن طيرانا من نوع “ميراج 2000-9” مملوك لدولة الإمارات متورط في القصف.

ولفت المدني في تصريح على حسابه في “فيسبوك” إلى أن الطائرة أقلعت من قاعدة براني الجوية المصرية القريبة من الحدود الشرقية لليبيا.

بدوره، أدان المجلس الأعلى للدولة الليبي، الأحد، استهدف قاعدة الوطية، مؤكدا أن ما جرى “يأتي في إطار عرقلة أي محاولة لبناء جيش وطني حقيقي”.

وأضاف المجلس في بيان صادر عنه أن “الاعتداء يشكك في جدية الدول التي تدعي سعيها للوصول لوقف إطلاق النار وحل سلمي في ليبيا وتقوم في ذات الوقت بدعم هذه الأعمال الإجرامية”.

وأفاد البيان بأن “الاعتداء تم من قبل طيران أجنبي غادر داعم للانقلابي خليفة حفتر في محاولة يائسة لتحقيق نصر فارغ رداً على الانتصارات المتتالية التي حققها الجيش الليبي والقوة المساندة ضد عصابته على الأرض”.

والأحد قال الجيش الليبي، إن قصف قاعدة الوطية نفذه “طيران أجنبي (لم يحدده)، لكنه لن يؤثر في مسار الأحداث والمعارك”.

جاء ذلك في بيان صادر عن المتحدث باسم الجيش، العقيد محمد قنونو، هو الأول بشأن قصف قاعدة الوطية، نقلته “عملية بركان الغضب”، عبر فيسبوك.

وأوضح قنونو أن “قاعدة الوطية الجوية تعرضت لقصف جوي غادر نفّذه طيران أجنبي داعم لمجرم الحرب (خليفة) حفتر”.

وأضاف: “الضربة كانت محاولة لرفع معنويات المليشيات والمرتزقة الموالين لحفتر ومحاولة لخداع جمهورهم بأنه لا يزال لهم القدرة على الوقوف أمام تقدم قواتنا”.

وكان الجيش الليبي سيطر على “الوطية” في 18 أيار/ مايو الماضي، في سياق سلسلة انتصارات، كان أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وبلدات بالجبل الغربي.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.