نهاية مأساوية لعائلة سودانية ضلت طريقها في صحراء ليبيا

0

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا، قالوا إنها لعائلة سودانية قضت بعد أن ضلت سبيلها في الصحراء، خلال توجهها من السودان إلى ليبيا.

وتظهر الصور سيارة تغوص في الرمال، وبجانبها جثث، وتتناثر كافة أمتعتها في الصحراء، فيما قالت وسائل إعلام سودانية، إن الشرطة الليبية بالكفرة تلقت بلاغا بوجود جثث على بعد 400 كيلومتر من المدينة.

وأفادت وسائل إعلام سودانية بورود بلاغ إلى مركز شرطة الكفرة بتاريخ 10 فبراير الجاري، يفيد بوقوع حادث مروري على بعد 400 كيلومتر جنوب شرق مدينة الكفرة، ووفاة عدة أشخاص داخل مركبتهم.

وعثر على رسالة من أحد الأشخاص داخل المركبة كتبها على قصاصة ورق: “إلى من يجد هذه الورقة، هذا رقم أخي، استودعتكم الله، وسامحوني أني لم أوصل أمي إليكم، بابا وناصر بحبكم، ادعو لينا بالرحمة واهدونا قرآن، واعملو لينا سبيل موته هنا”.

ومن خلال التحقيقات، تبين أن المركبة كانت متجهة من مدينة الفاشر في السودان إلى مدينة الكفرة بليبيا بتاريخ 7/ 8/ 2020، وتم العثور على 8 جثث فقط، ولم يتم العثور على أشخاص آخرين كانوا على متن السيارة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.