من هو الأمير حمزة بن الحسين؟

0

سلطت حملة الاعتقالات التي شنتها السلطات الأردنية أمس، والتي طالت شخصيات في العائلة المالكة ومسؤولين كبارا، الضوء على أخ العاهل الأردني الأمير حمزة الذي وضع رهن الإقامة الجبرية.

وكان الأمير حمزة ولي عهد الأردن لمدة قاربت الستة أعوام قبل إعفائه، واختيار الملك لنجله حسين بديلا عنه.

ونستعرض في التقرير التالي، تفاصيل عن حياة الأمير حمزة.

ولد الأمير حمزة في العاصمة الأردنية عمان، في آذار/ مارس 1989، للملك الراحل حسين من زوجته الرابعة الملكة نور، وهو أكبر أبنائها.

وتلقى الأمير تعليمه الابتدائي في الأردن، قبل أن يلتحق بمدرسة هارو ببريطانيا، ثم أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، التي تخرج منها عام 1999 برتبة ضابط وحاز خلالها على أرفع تقدير للضباط من خارج بريطانيا.

وفي رسالة طويلة لدى إعفاء الملك الراحل الحسين لشقيقه الحسن، من ولاية العهد، ورد ذكر حمزة بشكل مطول، ومدى قربه من والده، والحديث عن “الحسد بسبب تعلقه به”.

وجاء في نص رسالة الإعفاء: “وكم تعرض حمزة لقربه مني وطوال عمره المديد إن شاء الله، للحسد في بواكير حياته ولتعلقه بي واستماعه إليّ وحرصه على الاطلاع على كل صغيرة وكبيرة في تاريخ أسرته ونضال إخوانه وأبناء وطنه وما لمسته من حبه لوطنه وصلاحه وكرمه وهو إلى جانبي لا يغادر ولا يتحرك إن لم أجبره على القيام بأداء واجبات أوكلتها إليه في أيام متباعدة لم تتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة، هكذا أمضى حمزة بن الحسين عطلته بين إنهائه لدراسته الأكاديمية العليا في كلية هارو وبين التحاقه بالأكاديمية العسكرية الملكية ساند هيرست حيث أصررت عليه وآمره الآن والدا وقائدا بمواصلة دراسته وإنجازها دون أي انقطاع حتى يتمها بإذن الله بالنجاح والتوفيق”.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.