مطالبات بإقالة وزير الأوقاف المصري بسبب “زينة رمضان”

0
تصدّر وسم “#إقالة_وزير_الأوقاف” قائمة الأكثر تداولاً على موقع “تويتر” في مصر، متجاوزاً الـ 49 ألف تغريدة، ضمن حملة شعبية للمطالبة بإقالة الوزير محمد مختار جمعة، بعد إصراره على استمرار الإجراءات التعسفية في المساجد خلال شهر رمضان وحرمان المصريين من أجوائه.

وعلى الرغم من نفي الوزارة عقب موجات غضب المغردين، أثارت قرارات منع إذاعة قرآن المغرب أو تعليق الزينة على المساجد بعد إغلاقها ومنع صلاة الجمعة، ورفض مقترحات بإذاعة صلاة التراويح من دون مصلين، ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا، موجةَ هجوم على الوزير.

وتساءل حساب “عسل أسود”: “‏حد يفهمني يا جماعة إيه علاقة إذاعة القرآن في المساجد وبين ما تقوم به الدولة لمنع انتشار فيروس كورونا.. هو العامل اللي في المسجد لو شغل القرآن قبل الأذان فيها مشكلة ولا تشغيل القرآن هيساعد في انتشار كورونا مثلاً.. ولا دي تلاكيك وحجج فارغة. #اقاله_وزير_الاوقاف”.

وغردت جيهان أنور: “‏اتمنعت الصلاة في المساجد بسبب الحد من انتشار الفيروس.. قلنا نعمر بيوتنا بالإيمان وببركة الصلاة فيها بجماعة كأسرة.. لكن إيه الضرر اللي ممكن يحصل من إذاعة قرآن المغرب قبل الأذان كالعادة بالشهر الكريم!! التصريح ده لازم تفسيره لأنه غريب جداا إنه يطلع من مسؤول. ‎#اقاله_وزير_الاوقاف”.

وعلى غرار التعبير الشهير من فيلم “الممر”، سخر حساب “جناب الكوماندا المحترم”: “‏هاتوله سيرة المساجد بيترعب منها. #اقاله_وزير_الأوقاف”. وتساءل حمزة فارس: “‏‏وزير الأوقاف _ ماله _ فرحان ليه أوي كده بقفل المساجد. #إقالة_وزير_الاوقاف”.

وقال أحمد زيدان: “‏‏‎#اقاله_وزير_الأوقاف.. طب ما الي هيروح يأذن في المسجد هيشغل إذاعة القرآن ع الميكروفونات؟؟ ولا ده هيجيب كورونا؟ والنبي يا أسيادنا لو حد فاهم القرار ده اتاخد ازاي يفهمني”.

وقارن عمر أحمد: “‏حقيقي مستغرب قرارات الراجل ده.. نقفل المساجد ونفتح المولات ماشي عشان الفيروس والتجمعات.. منشغلش قرآن المغرب اللي بيشتغل بقاله سنين ويريح القلب ويدخلك في جو المغرب كده – هنقول يا سيدي فيه احتمالية واحد من مليار فالمية يزعج الناس.. إنما الزينة ممنوعة!! الزينة!! #اقاله_وزير_الأوقاف”.

وقالت ندى سليم: “‏ده أقل واجب لأنه مش بيحاول يفكر في حلول.. لا ده مستخسر حتى مجهود يتبذل عشان نسمع الأذان في الشهر الكريم. ‎#اقاله_وزير_الاوقاف”.

وأكد أشرف مؤمن: “‏هو فيه وزير ولا رئيس وزراء في مصر؟ قالها سيئ الذكر يوسف والي عندما تم اتهامه في قضية فساد في وزارة الزراعة مع سكرتيره.. كلنا سكرتارية تحت ايد الرئيس.. وبقا شاهد في القضية بعدها.. وما زالوا كلهم سكرتارية فوووقوووا بقا. ‎#اقاله_وزير_الاوقاف”.

ودعا “السيد فرج”: “‏يجب أن تعود الأوقاف إلى أحضان الأزهر الشريف كقطاع تابع للأزهر.. #اقاله_وزير_الأوقاف #الأزهر_قادم”.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.