مصر: معتقل لا يجيد الكتابة والقراءة متهم بالتعامل بمهارة مع الكمبيوتر

0

استمعت محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم الثلاثاء، إلى مرافعة دفاع 8 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، والمتهمين بتشكيل جماعة تعتنق أفكار تنظيم “داعش”، وبينهم المعتقل حسام حسن، المتهم بـ”التعامل بمهارة مع الكمبيوتر”، على الرغم من أنه لا يجيد القراءة ولا الكتابة.

وطالب دفاع المعتقل حسام حسن، ببراءة موكله تأسيساً على خلو أوراق القضية من أي جريمة يعاقب عليها، مضيفاً: “موكلي أمي لا يجيد الكتابة والقراءة، فكيف يجلس على كمبيوتر ويتعامل بمهارة معه، وفقاً لادعاءات تحريات الجهات الأمنية الملفقة بغرض الانتقام السياسي”، كما دفع ببطلان إذن القبض على موكله من قبل النيابة العامة لبنائه على تحريات غير جدية بسبب الخصومة السياسية.

واستمعت المحكمة إلى دفاع المعتقلين السبعة الآخرين، والذي طالب ببراءتهم تأسيساً على بطلان التحريات لعدم جديتها ومخالفتها لواقع الحال وكونها سياسية.

وتأجلت المحاكمة إلى جلسة 25 ديسمبر/ كانون الأول الجاري لاستكمال مرافعات هيئة الدفاع عن بقية المعتقلين في القضية والبالغ عددهم 30 معتقلاً.

وعُقدت الجلسة الماضية بشكل سري، وتم منع وسائل الإعلام من الحضور، واقتصر الحضور على أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين.
كان النائب العام المصري المستشار نبيل أحمد صادق، قرر إحالة المعتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، إلى محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ، بدعوى تشكيلهم “جماعة تعتنق الأفكار التكفيرية لتنظيم “داعش” وتمويل تلك الجماعة بالأموال والأسلحة والمتفجرات، وإمدادها بالمعلومات والملاذات الآمنة لإيواء أعضائها، واستهداف الكنائس والمسيحيين والمنشآت الحيوية للدولة، وتلقي تدريبات عسكرية بمعسكرات التنظيم بسورية وليبيا”.

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.