مباحثات مصرية مغربية تناولت الملف الفلسطيني والأزمة الليبية

0

بحثت مصر والمغرب، الخميس، التسوية السياسية للأزمة الليبية والجهود الرامية إلى استئناف عملية السلام بالشرق الأوسط.

وناقش وزير الخارجية المصري سامح شكري، ونظيره المغربي ناصر بوريطة، عبر تقنية “فيديو كونفرانس”، مُجمل العلاقات الثنائية ومستجدات الملفات الإقليمية، وفق بيان للخارجية المصرية.

وتطرقت المشاورات إلى “مُستجدات القضية الفلسطينية والجهود الرامية لاستئناف عملية السلام، لدعم إقامة الدولة الفلسطينية في إطار حل الدولتين”.

واتفق الجانبان على “تكثيف التواصل بهدف دعم الوصول إلى تسوية شاملة للأزمة في ليبيا، على نحو يضمن استعادة ليبيا لأمنها واستقرارها ورخاء شعبها الشقيق، والتأكيد على ضرورة إعلاء الحلول السلمية للقضايا العربية”.

وأطلع شكري نظيره المغربي على مُستجدات ملف سد “النهضة” الإثيوبي، معربًا عن تقديره لدور الرباط الداعم لمصر في هذا الملف، إضافة إلى الاتفاق على تكثيف التنسيق والعمل على تعزيز بنية السلم والأمن في القارة الأفريقية، بحسب البيان ذاته.

ومنذ نيسان/ أبريل 2014، توقفت المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، جراء رفض تل أبيب وقف الاستيطان، والإفراج عن معتقلين قدامى، وتنصلها من خيار حل الدولتين، المستند إلى إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

فيما تشهد الأزمة الليبية انفراجة بعد سنوات من الصراع المسلح، بعد تمكن الفرقاء من التصديق على سلطة انتقالية موحدة يرأس حكومتها عبد الحميد الدبيبة، ومجلسها الرئاسي محمد المنفي، تسلمت مهامها في 16 مارس/ آذار الماضي.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.