ليبيا تمرّ بأخطر أزماتها تاريخياً

0

أكّد وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا، في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح الدورة الـ37 لمجلس وزراء الداخلية العرب، المنتظم اليوم الأحد في تونس، أن الأزمات السياسية والحروب الداخلية أنهكت ليبيا وساهمت في تغوّل قوى الشر والجريمة وفرضت أعباء وصعوبات على البلد.

واعتبر أن “ليبيا تمر بأشد أزماتها، وأخطر مراحل تاريخها، بسبب أحداث الحرب التي أوقدت سعيرها قوى انقلابية تسعى لوأد الديمقراطية والعودة لحكم الفرد”، مشيراً إلى أنه “وجب لوم بعض الدول التي لزمت الحياد السلبي في مثل هذا الظرف الدقيق”، ومؤكداً أن “اللوم أيضاً يقع على سياسات بعض الدول الداعمة لقوى الشر التي تتربّص بليبيا”.

وأضاف باشاغا أنّ “هذه الدورة تهدف إلى خلق رؤية مشتركة تحقق أمن الأوطان وتكون قادرة على مواجهة الصعاب والتحديات، ولتدارس أمن الأمة العربية وسبل نهضتها ومستقبل بقائها واستقرارها رغم الأخطار المتنامية والتهديدات المتعددة”.

وأشار إلى أن “ليبيا، مع كل ذلك، تحارب الإرهاب، ونجحت في عديد من التحديات لمواجهة التنظيمات الإرهابية، ورغم المؤامرات وما يحاك ضد ليبيا، فقد سجلت وزارة الداخلية الليبية انخفاضاً في الجريمة، ولا تزال تحقق تطوراً في إدارتها لملفات ثقيلة ضد عصابات الاتجار بالبشر والتهريب وحماية الأراضي الليبية في ظل التعاون التونسي الليبي”.

وبحث وزراء الداخلية العرب المجتمعون في تونس، اليوم الأحد، مكافحة الإرهاب والتحديات الإقليمية في المنطقة العربية، إلى جانب دعم وتوثيق علاقات التعاون الأمني مع الدول العربية الشقيقة، مؤكدين أهمية التنسيق الأمني بين الأجهزة الأمنية العربية ومواجهة التحديات المرتبطة بمقاومة الإرهاب والفكر المتطرف.

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.