ليبيا تقاطع قمة بيروت

0

أعلنت وزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني الليبية أمس الاثنين عن مقاطعة القمة الاقتصادية العربية التي تنعقد في  لبنان نهاية هذا الأسبوع، على خلفية إهانة العلم الليبي في مقر القمة المزمع عقدها في بيروت أواخر الأسبوع الحالي من قبل بعض المواطنين اللبنانيين.

وجاء في البيان أنه تقررت “مقاطعة هذا المؤتمر والامتناع عن المشاركة في أعماله بعدما تبين أن الدولة المضيفة لم توفر المناخ المناسب وفق التزاماتها والأعراف والتقاليد المتبعة لعقد مثل هذه القمم”.

وطالب البيان الحكومة اللبنانية “بتوضيح عاجل لموقفها في هذا الشأن”، كما دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية “إلى توضيح موقف الجامعة من التصرفات التي قامت بها الجمهورية اللبنانية كدولة مستضيفة للقمة تجاه دولة عضو في جامعة الدول العربية”.

إزالة العلم
والأحد، تداول نشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي إنزال أشخاص في لبنان علم ليبيا في مقر انعقاد القمة العربية الاقتصادية ببيروت، وفضلا عن ذلك، فقد خرجت في الأيام الماضية دعوات من رئيس البرلمان نبيه بري -زعيم حركة أمل- ومن المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى لسحب دعوة ليبيا، بسبب اتهامها بالتورط في قضية اختفاء الإمام موسى الصدر قبل أربعين عاما.

وردا على البيان الليبي، وجّه وزير الخارجية جبران باسيل رسالة إلى نظيره الليبي محمد سيالة، عبّر فيها عن أسفه لعدم مشاركة ليبيا في القمة، وعن رفضه للأعمال التي طالت ليبيا وأنها لا تعبر عن لبنان وفق بيان الخارجية.

وطلب باسيل من نظيره الليبي تقديم ما يلزم للمساعدة في كشف مصير الصدر.

وكان المجلس الأعلى للدولة الليبي قد طالب الأحد وزارة الخارجية في حكومة الوفاق بتجميد العلاقات الدبلوماسية مع لبنان، كما طالب جامعة الدول العربية بموقف واضح من هذه الواقعة.

وتفاعلا مع هذه الأزمة، أعرب الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط الاثنين عن “انزعاجه الشديد” من نزع العلم الليبي الذي كان مرفوعا في بيروت تمهيدا لانعقاد القمة الاقتصادية العربية.

يذكر أن الإمام الصدر كان قد وصل إلى ليبيا بتاريخ 25 أغسطس/ آب 1978 يرافقه الشيخ محمد يعقوب والصحفي عباس بدر الدين، في زيارة رسمية من أجل عقد اجتماع مع العقيد معمر القذافي، وشوهد في ليبيا مع رفيقيه آخر مرة في 31 أغسطس/آب 1978، ثم اختفى بعد ذلك التاريخ ولم يعرف حتى الآن مصيره أو مصير رفيقيه.

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.