لهذا غضب ليبيون من وزيرتهم نجلاء المنقوش

0

نشرت صحيفة “الغارديان” تقريرا للمحرر الدبلوماسي في باتريك وينتور، عن أول وزيرة للخارجية في ليبيا تتعرض لانتقادات حادة بعد سبعة أسابيع من تعيينها؛ لدعوتها خروج القوات التركية من ليبيا.

وأضاف أن نجلاء المنقوش، من مدينة بنغازي والناشطة في حقوق الإنسان والمحامية، تعرضت لانتقادات واتهامات بأنها موالية للجنرال خليفة حفتر، الذي لا يزال مؤثرا في الشرق.

وتم تعيين المنقوش في حكومة الوحدة الوطنية التي شكلها عبد الحميد دبيبة، وكجزء من وعده تخصيص 30% من المناصب للنساء.

ففي يوم السبت، قيل إن مسلحين دخلوا فندقا استخدمته حكومة الوحدة الوطنية التي أعلن عنها في آذار/ مارس لتحل محل حكومتين متنافستين في الغرب والشرق.

وفي لقطات الفيديو، شوهد المسلحون وهم يفتشون السيارات، ويسألون عن مكان المنقوش. كما انتقدها الشيخ صادق الغرياني الذي يعيش في تركيا عبر قناة “التناصح” .

وقال نقادها إن دعوتها لخروج القوات التركية لم ترفق بدعوة مماثلة لخروج المرتزقة الروس من شركة فاغنر، وإنها خصصت حديثها ونقدها ودعواتها للقوات التركية فقط، فضلا عن الحظوة التي تحظى بها لدى الأمريكان من خلال السفير المتواجد في طرابلس.

إلا أن الداعمين لها أشاروا إلى دعوتها لخروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد. وتم نشر تعليقات أطلقتها في 2019 على منصات التواصل الاجتماعي.

ودعا السفير الأمريكي في طرابلس ريتشارد لتوقف الانتقادات ودافع عن المنقوش: “ندعم وبشكل كامل دعوة الوزيرة المنقوش لخروج القوات الأجنبية لمصلحة سيادة واستقرار ليبيا”.

وتقول تركيا إن وجودها في ليبيا لا يمكن مقارنته بالمرتزقة الروس، ذلك أنها لبت دعوة من الحكومة الليبية.

وفي زيارة إلى طرابلس الأسبوع الماضي، انتقد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو من ساووا بين الوجود التركي والجماعات غير القانونية.

إلا أن قرارات الأمم المتحدة الأخيرة دعت لخروج كل المرتزقة والقوات الأجنبية، وكذا اتفاقية السلام التي وقعت في العام الماضي.

وأدى الهجوم على الفندق في طرابلس لدعوات نقل مقر الحكومة إلى مدينة سرت. وأوكل لحكومة دبيبة مهمة التحضير للانتخابات في 24 كانون الأول/ ديسمبر.

ومن المفترض أن ينتخب فيها رئيس وبرلمان. ولكن هناك مواقف معارضة من النواب الذين يخشون فقدانهم السلطة.

وفي بيان مشترك لسفراء كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا، دعوا فيه كل الأطراف بمن فيها الحكومة للالتزام بموعد 24 كانون الأول/ ديسمبر، وهو ما اعتبره البرلمان الليبي تدخلا غير مبرر في الشؤون الداخلية الليبية.

وأكد السفراء الخمسة على أهمية اتخاذ كل الترتيبات الأمنية والسياسية للانتخابات، بما فيها التحضيرات التقنية واللوجستية.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.