فشل الحوار الليبي في اختيار مرشح للمجلس الرئاسي

0

أجرى ملتقى الحوار الليبي الثلاثاء تصويتا سريا لاختيار منصب المجلس الرئاسي الليبي، مخفقا في حسم الملف بفعل عدم تخطي أي من المرسحين نسبة الحسم.

وتتواصل محادثات ملتقى الحوار السياسي الليبي، في جنيف، لليوم الثاني على التوالي، وذلك لحسم اختيار شاغلي منصبي “رئيس المجلس الرئاسي، ورئيس الحكومة”.

وجرى التصويت الثلاثاء على انتخاب مرشحا للمجلس الرئاسي، لكن أي منهم لم يتمكن من تعدي عتبة الحسم، والتي تبلغ 70%، ما يعني الانتقال لنظام القوائم.

ووفق الآلية التي أقرتها البعثة الأممية، يعتبر المترشح فائزا في حال حصوله على نسبة 70% من أصوات مجمعه الانتخابي (إقليمه).

وأعلنت البعثة الأممية رسميا عدم حسم نتائج الانتخابات داخل المجمعات الانتخابية لصالح أي مرشح والذهاب إلى الاختيار على أساس القوائم.

وكان عضو ملتقى الحوار السياسي الليبي، النائب، محمد الرعيض، أكد “جلسة اليوم سيجري خلالها التصويت على اختيار مرشح للمجلس الرئاسي ضمن قائمة المترشحين للمنصب، فيما سيجري الاستماع لبرامج المرشحين لمنصب رئيس الحكومة”.

وتوقع الرعيض في حديث خاص أن يجد ترشيح شخصية لرئاسة المجلس صعوبة في الحسم، ذلك أنه من الصعب حصول شخصية بعينها على 70 % من الأصوات من كافة الأقاليم (برقة، طرابلس، فزان)، مشددا على أن الأجواء “تفاعلية وإيجابية”.

ويمثل إقليم طرابلس (غرب) 37 عضوا في ملتقى الحوار السياسي توفي أحدهم، فيما يمثل 24 عضوا إقليم برقة (شرق)، و14 عضوا يمثلون إقليم فزان (جنوب).

وأعلنت الأمم المتحدة، السبت، أسماء 21 مرشحا لرئاسة مجلس الوزراء و24 مرشحا لعضوية المجلس الرئاسي في ليبيا.

وانطلقت في جنيف، الإثنين، جلسة لملتقى الحوار السياسي الليبي تتواصل حتى الجمعة، وتشهد استعراضا لبرامج المرشحين، قبل التصويت عليهم من قبل أعضاء الملتقى البالغ عددهم 75.

وأبرز المرشحين لرئاسة الوزراء وزير الداخلية فتحي باشاغا، ونائب رئيس الحكومة أحمد معيتيق، ووزير التعليم الأسبق، عثمان عبد الجليل، ورجل الأعمال عبد الحميد الدبيبة.

بينما أبرز مرشحي رئاسة وعضوية المجلس الرئاسي، رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، ورئيس مجلس نواب طبرق (شرق) عقيلة صالح، ووزير الدفاع صلاح النمروش، وآمر المنطقة العسكرية الغربية بالجيش، أسامة الجويلي.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.