غضب بعد تعنت رئاسي لبناني يعرقل تشكيل الحكومة

0

صراع سياسي مستمر بين رئيس الجمهورية في لبنان ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري، أثار جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد تعرض تأليف الحكومة في لبنان لانتكاسة جديدة، بعدما تعرض لضربة تعنتية جديدة من الرئيس ميشال عون، ما حال دون الاتفاق على التشكيلة الحكومية بين عون والحريري.

الضربة التعنتية الرئاسية بدأت عقب خروج الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، الذي رفض حكومة الاختصاصيين، وطالب بحكومة تكنوسياسية، والذي لاقى أيضا ترحيبا من رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل.

ووفق ما ذكره الحريري بعد لقائه مع عون في القصر الرئاسي ببعبدا، فإن عون قد أرسل للحريري تشكيلة كاملة من عنده فيها توزيع للحقائب على الطوائف والأحزاب، مع رسالة قال له فيها إنه من المستحسن أن يقوم الحريري بتعبئتها، وتتضمن الورقة ثلثا معطلا لفريقه السياسي، بـ18 وزيرا أو 20 أو 22 وزيرا.

وأردف الحريري في تصريحات صحفية: “طلب مني فخامته أن أقترح أسماء للحقائب حسب التوزيعة الطائفية والحزبية التي حضرها هو”، وهو ما اعتبره الحريري منافيا للدستور، وتعطيلا لنصوص القانون.

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبر النشطاء ما حدث بين الحريري وعون صراعا سياسيا وانتكاسة جديدة لتأليف الحكومة، دون النظر للوضع الاقتصادي الخطر الذي تمر به لبنان.

وتعليقا على الصراع الدائر، قالت النجمة اللبنانية إليسا، إن عون ينسف المبادرة الفرنسية بموجب الضوء الأخضر من السيد “حسن نصر الله”.

كذلك أعرب الكثير من فناني لبنان عن استيائهم من استهتار المسؤولين السياسيين، ورأوا أن المشهد الآن هو لوحة سوداوية بسبب عدم التوصل إلى اتفاق حتى على تأليف الحكومة، محملين ميشال عون مسؤولية ذلك الفشل وتدهور الأوضاع في البلاد، من هؤلاء، عامر زيان، ونوال الزغبي، وكارين رزق الله، ونعيم حلاوي.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.