على واشنطن الكف عن دعم الاستبداد

0

قال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف إن على الولايات المتحدة أن تكون حصنا منيعا في وجه الاستبداد، مؤكدا أن النظم الديمقراطية حول العالم باتت أسيرة “نمط قبيح من الشعبوية” موجهة في الأغلب ضد “الآخر”، وتتجلى “في تقبلها المقلق للاستبداد باعتباره نموذجا بديلا للحكم”، ومحذرا من أن استمرار هذا التوجه سيكون “مأساة للبشرية وكارثة” لأمن الولايات المتحدة القومي.

ولفت في مقال في مجلة ذي أتلانتيك إلى أن اللجنة التي يرأسها ستعقد هذا الأسبوع أولى جلسات الاستماع المفتوحة لمجلس النواب الذي تهيمن عليه أغلبية من الحزب الديمقراطي، قائلا إنه عندما تولى رئاسة اللجنة في يناير/كانون الثاني الماضي كانت هناك العديد من المواضيع مرشحة للنظر فيها من قبيل بروز القوة الصينية، وتدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية، والكثير من القضايا الأخرى التي تشكل تهديدا.

واستشهد كاتب المقال بما ورد في استقالة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الذي حوى جملة من المخاطر، إذ قال إن “من الواضح أن الصين وروسيا تريدان صياغة عالم يتسق مع نموذجهما للحكم المطلق”.

غير أن الموضوع الذي سيحظى بالأولوية لدى لجنة الاستخبارات ليس أيا من القضايا آنفة الذكر، بل مسألة صعود النظم الاستبدادية والتهديد الذي تمثله للديمقراطية الليبرالية حول العالم، وفق تعبير آدم شيف.

وأعاد عضو مجلس النواب إلى الأذهان وصف الرئيس الأميركي الأسبق دونالد ريغان للولايات المتحدة بأنها “المدينة المتألقة فوق ربوة”، مضيفا أن “ضوء الحرية الذي يشع منها لم يعد بذلك الإشراق”.

المصدر : الصحافة الأميركية

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.