طهران تستضيف لقاء أفغانيا بين الحكومة وطالبان

0

افتتح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأربعاء، في طهران، “لقاء أفغانيا” بين ممثلين عن حكومة كابول وحركة طالبان.

وقبل أكثر من شهرين من الموعد الذي حددته واشنطن لإنجاز انسحاب الجيش الأمريكي من أفغانستان في 11 أيلول/ سبتمبر، دعا ظريف “شعب أفغانستان وقادتها السياسيين إلى اتخاذ قرارات صعبة لمستقبل بلادهم”، على ما جاء في بيان رسمي لوزارة الخارجية.

ويتزامن ذلك مع تسجيل حركة طالبان تقدما عسكريا على الأرض. واندلعت كذلك اشتباكات بين القوات الحكومية وحركة طالبان في قلعة ناو غربي البلاد.

واستهل ظريف اللقاء بانتقاد واشنطن، وقال إن “الوجود الأمريكي في أفغانستان أدى إلى نتائج مخربة، ويجب اتخاذ قرارات صعبة لضمان مستقبل البلاد”.

ووصف  العودة إلى طاولة المفاوضات بين الأفغان بأنه الخيار الأفضل للقادة والتيارات السياسية. وقال: “يتعين اليوم على الشعب الأفغاني والقادة السياسيين اتخاذ قرارات صعبة بشأن مستقبل بلادهم”.

وأشار في افتتاح الاجتماع الذي عقد في مبنى وزارة الخارجية، إلى هزيمة الولايات المتحدة في أفغانستان ووجودها في البلاد لأكثر من عقدين، الذي تسبب في دمار كبير.

وقال: “يجب على الشعب الأفغاني والقادة السياسيين اتخاذ قرارات صعبة لبلدهم”.

وشدد ظريف على التزام إيران بالإسهام في التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية الشاملة لأفغانستان بعد إحلال السلام.

جدير بالذكر أن وفد أفغانستان برئاسة يونس قانوني وزير خارجية أفغانستان الأسبق، وقيادة وفد طالبان برئاسة عباس استانكزي نائب مكتب هذه الجماعة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.