دعوة روسية إلى هدنة إنسانية في ليبيا

0

دعت روسيا إلى وقف «الأعمال العدائية» في ليبيا على الفور، وضمان وقف إطلاق النار وفرض هدنة إنسانية، واحترام القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.

جاء ذلك على لسان مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، خلال جلسة مجلس الأمن أمس الخميس، عبر وسائل الاتصال المغلقة.

وأبدى نيبينزيا قلق بلاده من توقف جهود تحقيق الاستقرار في ليبيا، منوها بأن استمرار الاشتباكات رغم قرار حكومة الوفاق والقيادة العامة قبول هدنة إنسانية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد.

وتابع: «توجيه أصابع الاتهام، والبحث عن شخص يقع عليه اللوم لن يساعد»، داعيا إلى العودة للدبلوماسية والتعاون والدعم لمساعدة الأطراف على الانخراط في المفاوضات.

كما عبر عن تخوف موسكو إيذاء «الانتهاكات» المبلغ عنها لقرار حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، مشددا على أنه يجب على الأطراف الخارجية «التوقف عن تأجيج الصراع»، إذ أن الاتجار غير المشروع بالأسلحة في ليبيا «يؤدي إلى زعزعة استقرار الوضع في كل من البلاد ومنطقة الصحراء والساحل».

اقرأ أيضا: مجلس الأمن يبدي قلقه من تأثير «كورونا» في ليبيا وتصاعد «الأعمال العدائية»

وطالب بمراعاة آراء ومصالح جيران ليبيا، مؤكدا قناعة روسيا بأن الحل العسكري ليس خيارا في ليبيا، كما أبدى أمله في التواصل إلى اتفاق على معايير وقف إطلاق النار المستدام، وقبوله من خلال حوار في إطار اللجنة العسكرية المشتركة «5+5».

واختتم: «نود أن نذكر إن الحوار يخص الليبيين، ولا ينبغي فرض أي قرارات من الخارج، كما نؤمن بشدة أن التسوية السياسية في ليبيا يجب ألا تكون ساحة للمنافسة الدولية، ويجب أن نسترشد بمبادئ احترام سيادة ليبيا»، منوها بجهود الأمم المتحدة في هذا السياق.

وخلال الجلسة، أعرب أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم حيال التصعيد الكبير لـ«الأعمال العدائية» في ليبيا، كما أبدوا تخوفهم من التأثير المحتمل لفيروس «كورونا» المستجد في البلاد، داعيين إلى وقف إطلاق النار.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.