دعوات لفك الحصار عن درنة وإيقاف الإنتهاكات بحق المدنيين

0

عبرت منظمة الشاهد للحريات العامة وحقوق الانسان عن قلقها العميق ازاء ما يحدث من ممارسات كارثية ولا انسانية في مدينة درنة المحاصرة من قبل قوات حفتر.

وقالت المنظمة في بيان لها، واطلعت عليه +INP، انها ” تتابع بقلق بالغ ما تتعرض له مدينة درنة من حصار يمنع عن سكان المدينة الحد الأدنى من المستلزمات الأساسية الطبية والغذائية”، معتبرة ان ما يحصل في مدينة درنة كارثة انسانية نتيجة الحصار والقصف العشوائي والذي لم يتوقف حتى في شهر رمضان.

ووثقت المنظمة عدداً من الانتهاكات التي تقوم بها المليشيات التابعة لخليفة حفتر من خلال استهداف المناطق ذات الكثافة السكانية كحي شيحا وفاطمة الزهراء وغيرهما، حيث تتعرض الاحياء السكنية لقصف عشوائي عنيف من المرتفعات المطلة على المدينة.

واضافت المنظمة انها تمكنت من توثيق انتهاكات طالت حرمة الممتلكات الشخصية ومساكن المواطنين بنهبها وإحراقها، إضافة إلى حوادث الاختطاف والتعذيب، كما سجلت حوادث إحراق مزارع لمواطنين وسرقة المواشي منها.

ودعت المنظمة المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته تجاه الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها السكان المدنيون، مطالبة اياه بالتحرك الفوري لحماية المدنيين ووقف هذه الحرب التي تشنها الميليشيات المسلحة على المدينة بأكملها دون مبرر، مدعومة من بعض الدول العربية والأوربية.

وطالبت المنظمة المجتمع الدولي بفك الحصار المفروض على مدينة درنة، وفرض حظر جوي على الطيران، ومنع الدول من توريد السلاح الى ليبيا.

كما ناشدت المنظمة المنظمات الإغاثية والمؤسسات الخيرية المحلية والدولية المسارعة في بذل المساعدات الإنسانية العاجلة للمدينة والمساهمة في كسر الحصار الجائر لإنقاذ سكان المدينة.

 

المصدر inp+

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.