خيارات السلطة في الجزائر

0

بعد تصاعد الاحتجاجات ضد ترشيح رئيس الجزائر الحالي عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، تقول صحيفة لوموند الفرنسية إنه سيكون أمام السلطة هناك خياران تاريخيان، وأن الأسبوع الحالي قد يكون حاسما في هذا الحراك، إذ دعا الطلاب لتنظيم احتجاجات يوم 26 فبراير/شباط، كما أن ثمة دعوات لاحتجاجات أخرى أول الشهر المقبل.

وفي هذه الظروف، قالت لوموند إن أمام السلطات خيارين، فإما أن تلجا إلى سحق الحراك الحالي والإبقاء على ترشيح بوتفليقة وكأن شيئا لم يكن -وهو ما تنبأت الصحيفة بأن ينجح- محذرة في الوقت ذاته من أن إسكات الجزائريين بالقوة لن يكون إلا مؤقتا.

أما الخيار الثاني المحتمل فهو أن تستمع السلطة إلى رسالة المتظاهرين وتأخذها في الاعتبار قبل أن يتحولوا إلى التطرف، لكنها (لوموند) أشارت إلى أن النظام الجزائري لم يعط أي علامة على الانفتاح بل العكس هو الصحيح.

وختمت لوموند بالتنبيه إلى أن ثمة حاجة ملحة لرسم سيناريوهات الانتقال السلمي للسلطة بالجزائر، إذ لا بد من التفكير أخيرا فيما بعد بوتفليقة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.