حكومة دبيبة تؤدي القسم في طبرق

0

يؤدي وزراء الحكومة الليبية الجديدة، برئاسة عبد الحميد دبيبة، القسم الدستوري الاثنين، أمام مجلس النواب في مقر انعقاده بمدينة طبرق، وذلك بعدما تقرر نقل الجلسة من بنغازي.

وكان مجلس النواب برئاسة عقيلة صالح، أعلن أن وزراء الحكومة الجديدة سيؤدون القسم الدستوري، خلال جلسة تعقد الاثنين، في المقر الدستوري للبرلمان في بنغازي، إلا أن المكتب الإعلامي لـ”صالح” صرّح بأنه تقرر نقل الجلسة إلى طبرق، “دون ذكر تفاصيل أو أسباب”.

وفي وقت لاحق، أكد المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب، عبدالله بليحق، أن نقل جلسة مجلس النواب لمقر المجلس بمدينة طبرق لا علاقة له بالجانب الأمني.

وأضاف في تصريح صحفي نشره الموقع الرسمي للبرلمان: “مدينة بنغازي آمنة، والنقل تم لأسباب تنظيمية ولوجستية”، مستطردا: “لمجلس النواب أن يعقد جلساته، سواء بالمقر الدستوري ببنغازي أو المؤقت بطبرق، ولا صحة لما يُشاع من هجوم مجموعة مسلحة على مقر المجلس أو ديوانه”.

اجتماع عسكري

وفي سياق متصل، ذكر عضو اللجنة الفرعية للجنة العسكرية “5+5″، محمد الترجمان، أن وفد اللجنة المشتركة وصل إلى سرت، لعقد جلسة تبحث تفاصيل تنفيذ بنود الاتفاق العسكري الموقع بجنيف بتشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وأوضح الترجمان أن “تقرير اللجنة الفرعية بخصوص نزع الألغام ومخلفات الحرب، سيكون ضمن بنود جلسة اللجنة”، بحسب تصريحات أوردتها قناة “ليبيا الأحرار”.

وفي وقت سابق، أكد الناطق باسم غرفة عمليات سرت الجفرة، العميد الهادي دراه، عودة مرتزقة فاغنر والجنجويد إلى سرت، بعد انسحابهم منها، قبل انعقاد جلسة منح الثقة للحكومة الجديدة.

وأضاف دراه أن الروس عادوا إلى معسكر القرضابية والجالط في سرت، رفقة مجموعة كبيرة من المرتزقة الجنجويد على متن 12 حافلة، موضحا أن انسحابهم السابق كان لمسافة 6 كيلومترات فقط، وقد عادوا إليها عقب انتهاء جلسات مجلس النواب.

وفي الإطار ذاته، تلقى دبيبة مكالمة هاتفية من رئيس النظام المصري، عبد الفتاح السيسي، لتهنئته بنيل حكومته الثقة، وقال دبيبة إننا “متفائلون بمستقبل أفضل وعلاقات قوية، كما يجب أن تكون بين البلدين”، بحسب تغريدة نشرتها بموقع “تويتر”.

والأربعاء، منح مجلس النواب الليبي خلال جلسة في مدينة سرت الثقة للحكومة الجديدة، بتأييد 132 صوتا من أصل 133 حضروا جلسة التصويت.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.