حفتر يطلق عملية عسكرية جديدة جنوب ليبيا

0

أثارت العملية العسكرية الجديدة التي أطلقها اللواء الليبي، خليفة حفتر في جنوب البلاد مزيدا من التكهنات والتساؤلات حول أهداف الخطوة ومدى تنسيقه مع السلطة التنفيذية الجديدة بصفتها القائد الأعلى للجيش الليبي.

وأعلن حفتر إطلاق عملية عسكرية جديدة في الجنوب بهدف تعقب “الإرهابيين” وطرد عصابات الأفارقة المرتزقة، التي تهدد الأمن والاستقرار، وفق مزاعمه.

وذكر المتحدث باسم حفتر في بيان أن “الحملة جاءت نظرا لتصعيد العصابات التكفيرية لعملياتها الإرهابية في الجنوب الغربي للبلاد، واستهدافها لموقع عسكري وأمني ورصد تحركاتهم من قبل الاستخبارات العسكرية، وجهت القيادة العامة وحدات من كتائب المشاة إلى المنطقة”، كما زعم.

“الرئاسي يرفض” 

 من جهته أعلن المجلس الرئاسي الليبي بصفته القائد الأعلى للجيش، السبت، حظر أي تحركات عسكرية في البلاد إلا بعد موافقته على ذلك.

جاء ذلك في بيان صادر عن القائد الأعلى للجيش نشره المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” عبر حسابه بموقع “تويتر”.

وقال البيان: “يحظر مطلقا إعادة تمركز الوحدات العسكرية مهما كانت طبيعة عملها، أو القيام بأي تحركات لأرتال عسكرية لأي غرض كان، أو نقل للأفراد أو الأسلحة أو الذخائر”.

وأضاف: “إذا استدعت الضرورة إعادة التمركز أو التحري لأرتال عسكرية لا يتم إلا وفق السياق المعمول به وموافقة القائد الأعلى (المجلس)”.

عسكريون وساسة رأوا أن “الهدف من هذه التحركات من قبل حفتر إرباك المشهد من جديد لذا تسبب الأمر في إحداث حالة غضب لدى عسكريي الغرب الليبي وتخوفات من إعادة حفتر الهجوم من جديد على العاصمة مستغلا قربه منها من الناحية الجنوبية”.

والسؤال الذي يطرح نفسه: ما أهداف حفتر من عمليته العسكرية الجديدة الآن؟

“تواطؤ وإفشال الانتخابات”

من جانبه، أكد الضابط من الشرق الليبي عقيد سعيد الفارسي أن “أهداف حفتر من هذه العملية هي السيطرة على الجنوب كاملا قبل الانتخابات ليصبح محكما قبضته على رقعة كبيرة من الأرض ليتمكن من إفشال الانتخابات في حالة لم يشارك هو أو أحد أبنائه فيها”.

ورأى أنه “ربما يكون لرئاسة المجلس الرئاسي يد في هذه العملية حتى لو بالصمت على ما يفعله حفتر من تجاوزات، كما أن العملية جاءت بدعم من قبل الدول الإقليمية الحليفة لحفتر، ولربما تكون تحركاته ردا على تصريحات الرئيس الجزائري الأخيرة ليحاول إثبات أنه الأقوى وعلى الجزائر التعاون معه لا معارضته”، وفق تقديراته العسكرية.

“تهديد بحرب جديدة”

الصحفي والناشط من الجنوب الليبي، موسى تيهو ساي قال إن “العملية العسكرية الجديدة لحفتر تتم برئاسة ابنه صدام وأنه أراد بها فرض السيطرة الكاملة على الجنوب احتراسا من الخلافات التي نشبت مؤخرا بين الكتيبة 106 الموالية له وبين نجله صدام”.

وأضاف: “كما أن السيطرة على الجنوب لها هدف أهم لحفتر وهو سيطرته على أصوات الناخبين هناك ليتحكم في العملية الانتخابية المرتقبة خاصة أنه ستكون له اليد الطولى على مراكز الاقتراع ولن يسمح لوزارة الداخلية التابعة للحكومة بالتواجد أو التأمين”، بحسب توقعاته.

وتابع: “حفتر يحاول إحراج السلطة الجديدة والتأكيد أنه لا يخضع لأحد، أما غضب العسكريين في غرب البلاد فهو طبيعي كونهم يرون في تحركات حفتر تهديدا لاتفاقية وقف إطلاق النار لذا هم الآن في حالة من الحذر والاستعداد والترقب لأي خطر قد يداهمهم، خاصة أن تحركات حفتر تنذر بمواجهات جديدة”، كما قال.

“تعطل خارطة الطريق”

لكن الباحث السياسي من الغرب الليبي، علي أبو زيد رأى أن “حفتر يريد أن يثبت لأنصاره أنه فوق السلطة الجديدة وغير معني بتعليماتها، وتحركاته في الجنوب تهدف إلى إعادة تموضعه في مناطق سيطرته من جديد في ظل غياب دور حقيقي للمجلس الرئاسي كقائد أعلى، وهذا يشير إلى احتمالية معاودة العمل العسكري في حال تعطل أو تعطيل خارطة الطريق”.

وقال: “لا أعتقد أن حفتر سيتحرك نحو الجنوب بناء على طلب وزير من حكومة الدبيبة، وانزعاج العسكريين في غرب ليبيا جاء نتيجة عجز الرئاسي عن القيام بمهامه وتخوفهم من العودة إلى مربع الحرب من جديد”.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.