حفتر يتكبّد خسائر فادحة والوفاق تتقدم بترهونة

0

خاضت قوات حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، معارك شديدة منذ بداية عمليتها العسكرية في مدينة ترهونة الاستراتيجية، وحققت خلالها تقدما واسعا من محاور عدة، إلى جانب تكبد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خسائر فادحة.

وقال آمر غرفة العمليات الميدانية بعملية “بركان الغضب” اللواء أحمد أبو شحمة إن “الاشتباكات مستمرة في ترهونة، وقوات الوفاق تحافظ على تمركزاتها التي تقدمت فيها بداية صباح السبت”، بحسب ما أوردته قناة ليبيا الأحرار.

وأعلنت قوات الوفاق الأحد، إسقاط طائرة إماراتية مسيرة، كانت تقصف أهدافا مدنية بمحيط منطقة أبوقرين جنوب مصراتة.

وقال الناطق باسم قوات الوفاق محمد قنونو في بيان له، إن “الطائرة التي أسقطت من نوع وينق لونق (صينية الصنع)، وكانت مجهزة بصواريخ موجهة، وأسقطت قبل أن تلوذ بالفرار”.

ومنيت مليشيا حفتر، خلال الأيام الأخيرة، بهزائم عسكرية كبيرة على يد قوات الحكومة، في إطار عملية عاصفة السلام، أبرزها خسارة مدن الساحل الغربي للبلاد حتى الحدود التونسية.

وأفادت قوات حكومة الوفاق الليلة الماضية، بأن سلاح الجو التابع لها، نفذ 17 ضربة جوية، استهدفت أفرادا وآليات وتمركزات لمليشيات حفتر في مدينة ترهونة.

وذكر بيان لقوات الوفاق، نشره المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” بموقع “فيسبوك”، أن “الضربات جاءت تمهيدا ومساندة للقوات خلال تقدمها نحو ترهونة، وفقا للخطة التي وضعتها غرفة العمليات، في إطار عملية عاصفة السلام، وردا على القصف المتواصل لأحياء طرابلس، وتأديبا لمليشيات المرتزقة”.

ووجهت قوات الوفاق عصر السبت، “إنذارا أخيرا” إلى كل من رفع السلاح بجانب قوات حفتر في ترهونة، لإلقائه، مع التعهد بمحاكمة عادلة.

وبعد ساعات من بدء العملية العسكرية، كشفت قوات حكومة الوفاق الليبية، عن حصيلة عمليتها لاستعادة مدينة ترهونة، جنوبي العاصمة طرابلس.

وذكر الناطق باسم قوات بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق الليبية، مصطفى المجعي، أنه تم أسر أكثر من 100 عنصر من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خلال العمليات في ترهونة ومحاور جنوبي العاصمة، مؤكدا السيطرة على مناطق “الحواتم” و”الشريدات” و”الرواجح” و”العبانات” داخل مدينة ترهونة.

وأكد المجعي في تصريح أن العملية مستمرة، ولن تنتهي إلا ببسط السيطرة الكاملة على ترهونة، مشيرا إلى أن قوات الوفاق سيطرت على مركبات عسكرية، بينها مدرعات إماراتية، وكميات كبيرة من الذخائر والأسلحة.

وكان مصدر عسكري قال صباح السبت، إن قوات الحكومة الليبية بدأت عملية عسكرية لتحرير ترهونة، التي شكلت على مدار عام كامل محور ارتكاز أساسي لقوات حفتر.

وتحتضن ترهونة (88 كم جنوبي طرابلس)، غرفة العمليات المركزية لقوات حفتر، ومنها ترد الإمدادات العسكرية لمحاور جنوبي العاصمة.

في المقابل، قصفت طائرات تابعة لقوات حفتر الأحد، آليات وعربات عسكرية لحكومة الوفاق، في منطقة بوقرين شرق مدينة مصراتة.

وذكر الإعلام الحربي لقوات حفتر في بيان له، أن مقاتلات السلاح الجوي شنت غارات جوية، استهدفت من خلالها عددا من الآليات والعربات العسكرية، التابعة لحكومة الوفاق، ودمرت عددا منها في منطقة بوقرين الواقعة شرق مدينة مصراتة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.