جدل بين مؤيدي ومعارضي السيسي بعد حادث القطار

0

اشتعلت “حرب وسوم” على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيدين ومعارضين للسيسي، إثر حملة ثورية دعت المصريين إلى إطلاق الصفارات في الشوارع والتغريد على مواقع التواصل.

يأتي هذا في ظل التشديدات الأمنية التي تشهدها مصر حاليا ضد أي تحركات شعبية، والتي أسفرت عن اعتقال سياسيين بارزين، على خلفية تعديلات دستورية مقترحة تسمح بتمديد فترة رئاسة السيسي حتى عام 2034 وتمنح المزيد من الصلاحيات، كما تضع الجيش فوق الدولة بصفته حاميا للدستور ومدنية الدولة.

هذا الغضب دفع ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي إلى تدشين وسم “راجعين التحرير” في إشارة إلى أن الثورة هي الحل الوحيد للقضاء على الفساد المستشري في جسد الدولة المصرية، وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الوسم ليتصدر بعد ساعات قليلة المركز الأول على موقع تويتر.

التفاعل الكبير مع الوسم والغضب الظاهر في تغريدات الناشطين، دفعت البعض لإشاعة أن هناك تجمعات ليلية في ميدان التحرير الذي أصبح رمزا لثورة يناير 2011، وهو ما دفع وسائل الإعلام الموالية للسلطة إلى إيفاد مراسلين إلى الميدان، والبث المباشر من هناك لتأكيد أن الميدان لا يشهد احتجاجات.

بالتوازي مع وسم “راجعين التحرير” كان المصريون مع موعد بدء حملة “اطمن انت مش لوحدك” التي أطلقها الإعلامي المعارض بالخارج معتز مطر، الذي أطلق الحملة قبل أيام بهدف “طمأنة كل مناصر للثورة أنه ليس وحيدا”.

الحملة دعت المصريين إلى إطلاق صفارات أو الطرق على الأواني خلال نصف ساعة مساء الأربعاء، وهو ما شهد تفاعلا في بعض المناطق، ونشر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات أثناء إطلاق الصفارات، في حين غرد آخرون عبر وسم الحملة الذي تصدر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما اعتبره ناشطون وسياسيون نجاحا للحملة وتأكيدا على أن روح الثورة ما زالت تسري في نفوس المصريين.

في المقابل ظهر وسم مضاد للحملة تحت اسم “خاف انت طلعت لوحدك” شارك فيه أنصار الرئيس عبد الفتاح السيسي والصحف والقنوات الموالية للنظام، مؤكدين أن الحملة لناشطين في الفضاء الإلكتروني وليس لها صدى على أرض الواقع.

واستغل بعض المؤيدين الوسم في محاولة للدفاع عن السيسي ضد الغضب المتصاعد بعد حادث القطار، حيث برر بعضهم الحادث بأنه نتيجة طبيعية لعقود من الإهمال والفساد الذي يسعى السيسي للقضاء عليهما، داعين المصريين إلى “عدم الانجرار وراء من يريد استغلال الحادث في إشعال الغضب”.

المصدر: الجزيرة

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.