توقعات لموجة جديدة من الاحتجاجات في مصر

0

قال ديديه بيون، مدير الدراسات في معهد الفرنسي للشؤون الدولية والإستراتيجية (إيريس) وأستاذ العلوم السياسية والتربية الوطنية، إن الجيش المصري بات في السنوات الأخيرة المتحكم الأقوى في سياسة مصر وأن الحقوق المدنية والديمقراطية للشعب المصري تتقهقر منذ انقلاب عام 2013.

كلام بيون جاء خلال تحليل مطول للواقع السياسي المصري، وقال إن “الحياة السياسية في مصر ليست استثناء من الحالة الاستبدادية التي تميز الأنظمة السياسية في العالم العربي والتي أثرت فيها الأجهزة الأمنية بعمق على ممارسة السلطة، مما جعل المؤسسة العسكرية تكتسب أهمية مطردة حتى أصبحت في قلب اللعبة السياسية وعملية صنع القرار”.

وقال بيون إن “هذا الوضع يعني عودة القوى الرجعية التي يمتزج فيها الجيش والعديد من مؤيدي نظام الرئيس السابق حسني مبارك”، مستنتجا أن الآمال التي تبلورت عندما غادر حسني مبارك لم تتحقق في النهاية، مما قد ينذر بعودة الاحتجاجات من جديد.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.