تعطيل مواقع التواصل.. السودان يتأهب لاحتجاجات جديدة

0

كما أعلن والي الولاية الشمالية ياسر يوسف فرض حظر التجول في عاصمة الولاية دنقلا ومحلية مروي اللتين شهدتا احتجاجات عنيفة تخللها حرق دور حزب المؤتمر الوطني صاحب الأغلبية الحاكمة.

وقال يوسف في مقابلة مع قناة محلية إن لجنة الأمن بالولاية قررت تعليق الدراسة في جامعتي دنقلا وعبد اللطيف الحمد إلى أجل غير مسمى على أن يخضع تعليق الدراسة بالمدارس للمزيد من التقييم.

وشهدت مدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان صباح اليوم الجمعة احتجاجات محدودة، في ظل توقعات باتساع دائرة الاحتجاجات مجددا عقب صلاة الجمعة انطلاقا من مساجد عدة في ولاية الخرطوم.

وامتدت الاحتجاجات -التي بدأت في مدينة عطبرة شمال شرقي البلاد- إلى مدن عدة، من بينها العاصمة الخرطوم، وشهدت مدن القضارف وبربر وكريمة احتجاجات كان العامل المشترك فيها إحراق دور لحزب المؤتمر الوطني مثلما حدث في مدينة عطبرة أول أمس الأربعاء.

وردد المحتجون في المظاهرات التي شهدتها مدن البلاد الهتاف الذي بدأ في احتجاجات عطبرة “شرقت شرقت.. عطبرة مرقت” مع تخصيص المتظاهرين أسماء مدنهم.

كما هتفوا بشعارات “الشعب يريد تغيير النظام”، و”حرية سلام وعدالة.. الثورة خيار الشعب”، و”نحن مرقنا ضد الناس الأكلو عرقنا.. ضد الناس القتلوا ولدنا”.

ودخل سياسيون على خط تأييد المتظاهرين، بينهم إبراهيم الميرغني القيادي في الحزب الاتحادي الديمقراطي الوزير السابق في حكومة الوفاق الوطني الذي امتدح تدخل الجيش في مدينة القضارف لصالح المتظاهرين.

مندسون
في المقابل، قال الناطق باسم الحكومة السودانية إن الشرطة تعاملت مع الاحتجاجات بصورة حضارية دون كبحها أو اعتراضها، لكن “المظاهرات السلمية انحرفت عن مسارها”، مؤكدا في الوقت ذاته أن الحكومة لن تتهاون في التصدي للفوضى وانتهاك القانون.

ودون أن يذكر جهة بالاسم قال المتحدث إن جهات سياسية استغلت الاحتجاجات.

وأضاف “برزت بعض الجهات السياسية في محاولة لاستغلال هذه الأوضاع لزعزعة الأمن والاستقرار تحقيقا لأجندتها السياسية، وهو الأمر الذي وضح جليا في بياناتها المنشورة”.

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.