تعرض حقوقيين مصريين لحملات ترهيب من الأجهزة الأمنية المصرية

0

كثرت في الآونة الأخيرة انتقادات المنظمات الحقوقية الدولية للحكومة المصرية وأجهزتها الأمنية بارتكابها تجاوزات واسعة بحق المواطنين المصريين، وهو ما تستمر القاهرة بنفيه دائما دون أن تقدم أي أدلة ملموسة على ادعاءاتها، أو حتى تقوم بتفنيد ادعاءات هذه المنظمات.

وآخر هذه الاتهامات كانت اتهامات “منظمة العفو الدولية” بـ “حملة تخويف” تقوم بها جهات محسوبة على الحكومة، وتطال حقوقيين مصريين ينشطون في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، عبر هجمات إلكترونية متصاعدة منذ بداية العام، قالت عنها المنظمة إنها جزء من “حملة مستمرة لتخويف وإسكات المنتقدين في مصر”.

والحملة عبارة عن عشرات الرسائل الإلكترونية المشبوهة التي تحوي تهديدات تطال الحقوقيين في حال عدم تراجعهم عن نشاطاتهم الهادفة إلى الدفاع عن حقوق الإنسان. وقد قامت المنظمة الحقوقية بتحليل هذه الرسائل عبر فريق تقني تابع لها لتخلص إلى أنها حملة منظمة وليست رسائل فردية.

واللافت أن هذه الحملة التي تطال الحقوقيين تركزت، وفقا للمنظمة، خلال فترة الزيارة التي قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى مصر، حيث أثار قضايا “حقوق الإنسان في مصر” خلال تلك الزيارة.

يذكر أنه سبق لمنظمة “مراسلون بلا حدود” أن حذرت من قانون مصري سنّ بهدف “مكافحة الجرائم الإلكترونية” باعتبار أنه يشرعن ممارسة الرقابة على وسائل التواصل الاجتماعي وينتهك خصوصيات الناس.

المصدر: الأناضول

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.