تركيا ترفض وقف “نبع السلام”، واحتمال تصادم تركي أسدي

0

أعلنت الإدارة الذاتية الكردية، مساء أمس الأحد، عن توصلها إلى اتفاق مع نظام بشار الأسد، برعاية روسية، لدخول الجيش النظام إلى مدينتي منبج وعين العرب، ونشر قوات الأسد على طول الحدود مع تركيا، في محاولة لمنع استكمال عملية “نبع السلام”.

وكان إعلام النظام السوري قد أعلن أن قوات الأسد تتجه شمالا لمواجهة قوات “نبع السلام”، فيما قالت المعارضة السورية إنها تتحضر لمواجهة هذه القوات.

وكان المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، قد شدد، اليوم الأثنين، على أن بلاده “لن توقف عملية نبع السلام إلا بعد تحقيق أهدافنا”، قائلا إن: “الأصوات التي تنادي بوقف عملية نبع السلام لم نسمعها عندما قتل آلاف المدنيين في دير الزور والرقة ومناطق أخرى”.

وقد علق مستشار الرئيس التركي، ياسين أقطاي، على الأمر بالقول إنه لا يستبعد حصول صدام عسكري بين قوات بلاده وبين قوات الأسد، وقال إن “الجيش التركي سيقوم بمواجهة العسكريين السوريين حال وقوع صدام بين الطرفين في منطقة عمليات نبع السلام على الحدود بين البلدين”، مضيفا “إذا كان الجيش السوري، الذي لم يتمكن حتى الآن من هزيمة تنظيم YPG (وحدات حماية الشعب الكردية) الإرهابي الساعي إلى تقسيم سوريا وإنشاء دولة انفصالية، يستعد لمحاربة الجيش التركي وقادر على ذلك، إذن فليتفضلوا”، مردفا بالقول إن “الجيش السوري لا يملك ما يكفي من القدرات للقتال ضد نظيره التركي”، ونصحه بـ”التفكير قبل دخول المنطقة حتى لا يزيد الأمور تعقيدا هناك”.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.