تركيا ترفض وساطة أمريكية لوقف عملية نبع السلام

0

رفضت تركيا، مساء السبت، القبول بأي وساطة كانت لوقف عمليتها في سوريا، ضد قوات سوريا الديمقراطية والوحدات الكردية، معلقا كذلك على التهديد الأمريكي بفرض عقوبات عليها بسبب عملية “نبع السلام”.

ورفض وزير خارجية تركيا مولود تشاووش أوغلو، عرضا من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للوساطة بين أنقرة ووحدات حماية الشعب الكردية لوقف التوغل التركي في سوريا.

وقال تشاووش أوغلو، طبقا لنص مقابلة مع الإذاعة الألمانية (دويتشه فيله): “لا وساطة ولا تفاوض مع إرهابيين. الشيء الوحيد الذي يمكن القيام به هو أن يلقي هؤلاء الإرهابيون السلاح… لقد جربنا في السابق الحل السياسي في تركيا ورأينا ما حدث”.

وشددت كذلك وزارته على أن تركيا سترد بالمثل على أية عقوبات أمريكية محتملة ضدها، على خلفية شنها عملية “نبع السلام” العسكرية شمال شرقي سوريا لملاحقة التنظيمات الإرهابية، وتحقيق الاستقرار والأمن بالمنطقة.

جاء ذلك في بيان صادر عن المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أكسوي، الجمعة، أشار فيه إلى أن بلاده أبلغت الإدارة الأمريكية على المستويات كافة حول إنطلاق عملية “نبع السلام” ضد التنظيمات الإرهابية شرقي الفرات.

كما أوضح أن بيانا صدر عن الخارجية التركية من قبل، أطلع الرأي العام العالمي على أهداف العملية وإطارها.

وأضاف قائلا: “تركيا تحارب تنظيمات إرهابية تشكل تهديدا على أمنها القومي، وهذا الكفاح سيستمر بحزم، ولا ينبغي لأحد أن يشك في أننا سنرد بالمثل على أي خطوة تتخذ ضد بلادنا في إطار المعاملة بالمثل”.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، أن الرئيس دونالد ترامب، سيوقع مرسوما يخول الوزارة فرض عقوبات على تركيا، لكن دون تطبيقها حاليا.

ويأتي الموقف الأمريكي، على خلفية عملية “نبع السلام” التي أطلقتها أنقرة، الأربعاء الماضي، شمالي سوريا، لتطهير المنطقة من الإرهابيين، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين إلى بلادهم.

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.