تراجع استثمارات الأجانب بأدوات الدين في مصر إلى 17.5 مليار دولار

0

عادت استثمارات الأجانب في أدوات الدين المصرية، للتراجع، إلى 17.5 مليار دولار، بعد صعود لافت عقب تحرير سعر صرف الجنيه في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016.

وقال وزير المالية المصري، محمد معيط، الخميس، إن استثمارات الأجانب في أدوات الدين ببلاده، بلغت 17.5 مليار دولار في نهاية يونيو/ حزيران 2018، منذ تحرير الجنيه.

وأعلنت وزارة المالية، في أبريل/ نيسان الماضي، ارتفاع حجم استثمارات الأجانب في أدوات الدين إلى 23.1 مليار دولار، بنهاية مارس/ آذار 2018، مقابل نحو 20 مليار دولار نهاية 2017.

وساهم قرار البنك المركزي، بتحرير سعر صرف العملة المحلية، في إنعاش التدفقات الأجنبية على السندات وأذون الخزانة الحكومية.

وتواجه استثمارات الأجانب في أدوات الدين المصرية (سندات وأذونات)، خطر التراجع، لأسباب محلية مرتبطة باستمرار بخفض الفائدة على الجنيه المصري.

وخفض البنك المركزي، الفائدة على الجنيه بمقدار 2 بالمائة على مرتين منذ منتصف فبراير/ شباط الماضي، إلى 16.75 بالمائة و17.75 بالمائة، ولا تزال عند هذه المستويات حاليا.

ويحذر خبراء الاقتصاد من ” خطورة” استثمارات الأجانب في أدوات الدين المصرية، لأنها مرشحة للتسييل عند أي توترات، أو أي حاجة للسيولة من جانب المستثمرين الأجانب.

على صعيد آخر، استعبد معيط خلال المؤتمر، أن تطرح بلاده في الوقت الراهن، سندات دولية للعام المالي الجاري 2018/2019.

ويبدأ العام المالي في مصر، مطلع يوليو/ تموز، ويستمر حتى نهاية يونيو/ حزيران من العام التالي، وفقا لقانون الموازنة العامة.

وتعتزم القاهرة طرح سندات دولية بقيمة تتراوح بين 6 و7 مليارات دولار، في العام المالي الجاري 2018-2019، وفقا لما أدلى به وزير المالية السابق عمرو الجارحي في وقت سابق من العام الجاري.

وتوقع صندوق النقد الدولي، مؤخرا، أن يرتفع الدين الخارجي لمصر إلى 91.5 مليار دولار في نهاية العام المالي الجاري 2018-2019، مقابل 85.2 مليار دولار في توقعات سابقة.

 

المصدر:الأناضول.

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.