بدء الهجوم على منبج

0

قالت صحف تركية ونشطاء سوريون إن القوات التركية وقوات المعارضة السورية، بدأت التحرك باتجاه مدينة منبج، للسيطرة عليها بعد أنباء قيام قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بتسليمها للنظام السوري.

وبث النشطاء مشاهد لتحرك أعداد كبيرة، من المشاة والآليات المدرعة والدبابات باتجاه منبج.

ونشرت صحيفة “صباح” التركية مشاهد، قالت إنها لطلعات نفذتها المقاتلات التركية، فوق مدينة منبج بعد بدء الهجوم.

وشوهدت آليات مجنزرة تركية، تحمل جسورا معدنية كبيرة لتركيبها على ضفتي النهر، من أجل انتقال الآليات العسكرية.

ولفت نشطاء سوريون إلى أنه تم تحرير قرية الدندنية، التابعة لريف منبج.

وأرسل الجيش التركي، الاثنين، تعزيزات عسكرية إلى قواته المشاركة في عملية “نبع السلام” شمال سوريا.

واتجهت حافلات على متنها قوة عسكرية، و مختلف المعدات العسكرية، في اتجاه ولاية شانلي أورفا الحدودية، و ذلك من أجل استخدامها في العملية.

وفي السياق ذاته قالت وسائل إعلام تركية: إن اتصالات هاتفيا، جرى بين وزير الدفاع خلوصي أكار ونظيره الروسي سيرغي شويغو، تم خلاله تبادل وجهات النظر، حول قضايا الأمن والدفاع.

كما أشارت إلى اتصال هاتفي جرى بين رئيس الأركان، يشار غولر مع نظيره الروسي، فاليري غراسيموف، لبحث الأوضاع الأمنية في سوريا، في ظل العملية العسكرية الجارية شمال سوريا.

وكانت القوات التركية بدأت حشد المدرعات والدبابات وناقلات الجنود على حدود منبج منذ ساعات مساء أمس الأحد بانتظار التعليمات لبدء العملية.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن اجتماعا عقد بين وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ومسؤول المخابرات التركية هاكان فيدان.

لولفتت إلى أن الاجتماع الذي شارك فيه قيادات الجيش التركي تمحور حول عملية “نبع السلام”.

وعقد أكار اجتماعه مع رئيس الأركان العامة للجيش التركي يشار غولر ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان، ومجموعة من قادة القوات المسلحة التركية.

وخلال الاجتماع المطول الذي عقد فجر الاثنين، في مقر وزارة الدفاع، تم إجراء اتصالات مرئية مع القادة العسكريين في مختلف المناطق وتقييم كافة العمليات العسكرية في الميدان، إضافة إلى تبادل معلومات مع الطرفين الروسي والأمريكي لضمان تحقيق العملية بشكل آمن، وفق وكالة الأناضول.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.