النهضة تتجه للمشاركة في حكومة الفخفاخ

0

أكدت مصادر موثوقة من حركة النهضة أن مجلس الشورى الذي انعقد ليلة البارحة وانتهى مع ساعات الفجر، خلص إلى “تفويض المكتب التنفيذي لاستكمال المفاوضات مع الجهات المعنية لاتخاذ القرار المناسب في ما يخص المشاركة ومنح الثقة لحكومة الفخفاخ”.

وبحسب المصادر فإن الاتجاه العام لحركة النهضة ذاهب صوب تمرير حكومة إلياس الفخفاخ ومنحها الثقة، وهو ما يعني نسخ القرار السابق لمجلس الشورى المنعقد الأسبوع الماضي ، والذي قرر سحب وزراء الحركة من تشكيلة الحكومة ورفض التصويت لها بالثقة .

وأكدت المصادر أن رئيس الحركة ، راشد الغنوشي، سيلتقي اليوم الأربعاء، المكلف بالحكومة إلياس الفخفاخ، للإطلاع على التركيبة النهائية، مشددا على أن المشاورات معه متواصلة.

وأفادت المصادر ، أن تركيبة الحكومة تضمنت فعلا بعض التعديلات وفق ما تم إعلام الحركة به من الفخفاخ ، وأن رئيس الحركة بانتظار الاطلاع عليها رسميا.

ووفق المصادر فقد التقى رئيس الحركة، راشد الغنوشي، رئيس الحكومة المكلف، إلياس الفخفاخ، أمس الثلاثاء أيضا، قبيل انطلاق اجتماع شورى الحركة.

وتضيف المصادر لاحتمالية واردة لحدوث تعديل على تركيبة الحكومة، وخاصة على وزارة الاتصالات محل الجدل، والتي يترأسها حاليا أنور معروف عن الحركة، مع دمج وزارة المحلية والبيئة ومنحها للنهضة .

ومن المقرر أن يعقد رئيس مجلس الشورى عبد الكريم الهاروني، الأربعاء، مؤتمرا صحفيا لإشهار موقف الحركة الجديد، كذلك ينتظر إعلان رئيس الحكومة المكلف بصفة رسمية التشكيلة النهائية للحكومة.

من جهة أخرى علم من الناطق الرسمي لحزب قلب تونس، الصادق جبنون، أن حزبه لم يتلق حتى الآن دعوة رسمية للتشاور، نافيا ما يتم ترويجه من حدوث اتصالات رسمية بين الفخفاخ والقروي .

كما أكد على أن رئيس الحزب “نبيل القروي”، نفى بصورة قاطعة إدلاءه بأي تصريح لإذاعة “موزاييك” المحلية، أو أي وسيلة إعلام أخرى بخصوص ضرورة التصويت للحكومة.

وكانت مواقع محلية ذكرت نقلا عن القروي تأكيده ” أن حكومة إلياس الفخفاخ ستحظى بثقة البرلمان لتجنيب البلاد سيناريو حل البرلمان الذي يدفع إليه رئيس الجمهورية قيس سعيد”.

في السياق قررت حركة ” تحيا تونس” دعم حكومة إلياس الفخفاخ ومشاركتها فيها على قاعدة مقترح المكلف بتشكيل الحكومة مع الالتزام بالضمانات والتعهدات التي قدمها للحركة.

وأكدت الحركة في بيان لها عقب اجتماع مجلسها الوطني الإستثنائي ،الثلاثاء، “ضرورة أن تتمّ المصادقة على الحكومة في أسرع الآجال لتجنيب البلاد مزيداً من إضاعة الوقت وما يمكن أن ينجرّ عن ذلك من انعكاسات سلبية”.

وأعلنت كل من الكتلة الديمقراطية 41 نائبا وتجمع ،” التيار” و” حركة الشعب” ، وحركة ” تحيا تونس” ، بصفة رسمية دعم الحكومة المرتقبة ورئيسها إلياس الفخفاخ.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.