“المواجهة الأعظم بكرة القدم”.. مشجع أصيب بنوبة قلبية خلالها وآخر باع سيارته لحضورها

0

يقول أحد جماهير فريق ريفر بليت الأرجنتيني إن والده تعرض لنوبة قلبية خلال إحدى المواجهات ضد غريمه التقليدي مواطنه بوكا جونيورز، وتابع “مباريات ريفر ضد بوكا متوترة، ولم أرد حدوث هذه المواجهة. لا أعلم كيف سأنتظر حتى يوم السبت”.

فيما يكشف مشجع آخر لليفر أنه “كان علي بيع سيارتي من أجل الحضور إلى هنا… ربما سأشتري سيارة أخرى في المستقبل لكن هذه المواجهة لن تتكرر على الإطلاق”.

وما هاتان إلا عينتين من جماهير المواجهة التي تُوصف بأنها الأعظم في كرة القدم والأفضل في العالم، إذ سيحل -غدا السبت- بوكا جونيورز الأرجنتيني ضيفا على غريمه ريفر بليت في نهائي كأس ليبرتادوريس بأميركا الجنوبية.

وفي المواجهة بين أكبر فريقين في الأرجنتين، فإن الأمر يتعلق بالجماهير كما يتعلق باللاعبين، وسيكون خطر الفوضى داخل الملعب وخارجه موجودا دائما.

وقد تعادل الفريقان 2-2 في الذهاب بملعب بومبونيرا معقل “البوكا” في11 من الجاري، فيما ستقام مواجهة الإياب الحاسمة في ملعب مونومينتال في الجانب الآخر من المدينة.

وقال فيسنتي زوكالا البالغ من العمر 29 عاما، وهو مشجع كفيف لريفر، “إنها مباراة مهمة جدا ولا يمكن خسارتها. لو خسرنا سننتهي وينتهي كل شيء”.

ونال بوكا لقب كأس ليبرتادوريس في ست مناسبات مقابل ثلاث لريفر، لكنها أول مواجهة بينهما في نهائي البطولة التي يمتد تاريخها على مدار 58 عاما.

وقد نفدت تذاكر المباراتين، وحضرت الجماهير من جميع أنحاء العالم لمشاهدة الأجواء.

وعلى العكس من الماضي عندما كانت الجماهير الزائرة تحتل جزءا من المدرجات وهي تنتظر فرصة السخرية من المنافس، في هذه المرة لم يسمح سوى لجماهير صاحب الأرض بحضور النهائي.

ويُمنع وجود جماهير الفريق الزائر في مواجهات القمة الأرجنتينية خشية إثارة المشاكل.

وقال كايتانو ميلون (51 عاما) أحد جماهير بوكا الذي يدير متجرا بالقرب من بومبونيرا، “المواجهة بين بوكا وريفر مهمة بسبب شغف الجماهير”.

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.