الجامعة العربية تؤجل جلستها للثلاثاء وتفاعل عربي مع القدس

0

واصلت الدول العربية تقديم تضامنها مع أهالي القدس في وجه الحملة الإسرائيلية الوحشية ضدهم في المسجد الأقصى، وحي الشيخ جراح.

بدورها، أعلنت جامعة الدول العربية تأجيل جلستها الطارئة من غد الاثنين إلى الثلاثاء، وذلك لبحث سبل مواجهة الجرائم الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة.

جاء ذلك في تصريح للسفير حسام زكي، الأمين العام المساعد للجامعة، الأحد، أوردته صحيفتا “اليوم السابع” و”الشروق” المصريتان (خاصتان).

وقال زكي: “تقرر عقد دورة غير عادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، الثلاثاء، عبر تقنية الاتصال المرئي، بناء على طلب فلسطين، وبرئاسة قطر، الرئيس الحالي لمجلس الجامعة”.

الأردن

وأصدرت وزارة الخارجية الأردنية بيانا، حذرت فيه الاحتلال من “مغبة استمرار انتهاكاتها بمدينة القدس”.

وقال الناطق باسم الوزارة، ضيف الله الفايز، إن عمّان وجهت مذكرة احتجاج إلى تل أبيب؛ رفضا لمحاولات تهجير أهالي حي “الشيخ جراح”.

وأكد الفايز في البيان مواصلة بلاده “جهودها وتحركاتها لوقف الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى وضد المقدسيين”.

كما خرج المئات من الأردنيين في اعتصام تضامني مع أهالي القدس، بالقرب من مبنى السفارة الإسرائيلية في منطقة الرابية.

ووثق ناشطون حدوث مناوشات بين المحتجين وقوات الأمن، التي حالت دون وصولهم إلى مبنى السفارة، واعتقلت عددا منهم لمدة وجيزة، قبل أن تخلي سبيلهم.

ونشر حزب جبهة العمل الإسلامي، دعوة إلى وقفة تضامنية مع أهالي القدس يوم الاثنين، أمام مبنى الأمانة العامة للحزب في العبدلي بالعاصمة عمان.

وأكد أن الفعالية تأتي “تزامنا مع محاولات ودعوات العصابات الصهيونية وقطعان المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى”.

وقال: “يدعوكم التحالف الوطني لمجابهة صفقة القرن ومشاركة عدد من الشخصيات الوطنية والحزبية والنقابية، للحضور والمشاركة في الوقفة التضامنية والمؤتمر الصحفي لدعم حق أهلنا الصامدين في ساحات القدس وحي الشيخ جراح، وذلك في تمام الساعة الثانية عشر ظهر يوم الاثنين”.

 مصر

قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية، إن اجتماعا عقد مع السفيرة الإسرائيلية في القاهرة أميرة أورون، نقل خلاله الجانب المصري موقفه الرافض والمستنكر لاقتحام المسجد الأقصى.

كما تم التشديد أيضا خلال اللقاء على كافة النقاط الواردة في البيان الصادر عن الوزارة أول أمس بشأن التطورات “المثيرة للقلق بالقدس”.

وأضاف البيان: “طُلب من السفيرة الإسرائيلية نقل رسالة إلى المسؤولين الإسرائيليين، مفادها ضرورة توفير الحماية للمصلين، والسماح لهم بالصلاة في أمان وحرية، وقيام السلطات الإسرائيلية بتحمل مسؤولياتها إزاء ضبط الوضع الأمني في القدس”.

العراق

ندد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بالانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة.

وقال في تصريحات صحفية: “ندعو إلى حماية الأحياء الفلسطينية التي كانت لهم تاريخيا والدفاع عنها”.

بدوره، دعا رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الأحد، البرلمان العربي إلى الاجتماع بشكل طارئ لبحث تطورات القدس المحتلة، منددا بـ”الاعتداءات الصهيونية السافرة”.

وقال في تصريح إن “وتيرة الاعتداءات الآثمة لقوات الاحتلال الإسرائيلي باستيلائها على دور وأملاك المواطنين العرب تصاعدت، في مسعى منها لتهويد القدس وتغيير هويتها العربية، وكذلك التجاوز على المصلين ومنعهم من أداء عباداتهم في مكان وزمان مقدسين عظيمين”.

الجزائر

دعت الجزائر، الأحد، مجلس الأمن الدولي إلى تحرك عاجل لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، ووضع حد لاعتداءات مدينة القدس المحتلة.

ووفق بيان لوزارة الخارجية، “جددت الجزائر تضامنها الكامل ووقوفها الدائم إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله البطولي ضد الاحتلال الإسرائيلي”.

وطالبت الوزارة مجلس الأمن الدولي بـ”التحرك العاجل لتوفير الحماية الضرورية للشعب الفلسطيني ومقدساته، ووضع حد لهذه الأعمال الإجرامية ولسياسة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية”.

وأدانت بـ”أشد العبارات الاعتداءات العنصرية والمتطرفة المسجلة في مدينة القدس المحتلة على المدنيين الفلسطينيين، وحرمانهم من حرية ممارسة الشعائر الدينية بالـمسجد الأقصى المبارك”.

موريتانيا

استنكرت نقابتا الصحفيين والمحامين الموريتانيتين، الأحد، الاعتداءات الإسرائيلية على مدينة القدس المحتلة وعلى المصلين المرابطين في المسجد الأقصى.

وقالت نقابة الصحفيين: “ندعو الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي لتحمل مسؤولياتهما تجاه الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لكل أشكال القمع من العصابات الصهيونية”.

وعبرت النقابة عن استهجانها “لهذه الهجمة العنصرية الإجرامية التي يتعرض لها سكان القدس المحتلة، والتهجير الظالم الذي يتعرض له سكان حي الشيخ جراح”.

من جهتها، استنكرت نقابة المحامين ما وصفتها بـ”الاعتداءات الصهيونية الغاشمة الأخيرة على المرابطين العزل في المسجد الأقصى المبارك، وما صاحب ذلك من انتهاك لحقوق الإنسان، واعتداء على الصائمين القائمين العزل”.

المغرب

أدانت “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع”، الأحد، “التطهير العرقي” الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة، وأعلنت عن وقفة احتجاجية الإثنين.

جاء ذلك بحسب بيان للجبهة (غير حكومية)، وهي تضم عددا من الجمعيات والهيئات تُعنى بالدفاع عن فلسطين وعن حقوق الإنسان.

وقالت إن “العدو الصهيوني لا يزال متماديا في أعماله الإجرامية في حق الشعب الفلسطيني، بل يصعد منها، وخاصة في حق سكان القدس”.

وأضافت أن “جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين يقومون بعمليات تطهير عرقي واسعة النطاق، لا سيما في حي الشيخ جراح الذي يسعى المحتل إلى السيطرة عليه وطرد سكانه”.

وانتقدت الجبهة اقتحام المسجد الأقصى و”استباحته وقمع المصلين به، بعدما فشل العدو في منع السكان من الاستفادة من الفضاء العام قرب (ساحة) باب العامود، وذلك بفضل المواجهة البطولية التي قادها الشباب الفلسطيني”.

واستنكرت “ما يقوم به الكيان الصهيوني من تقتيل واعتقالات وجرائم ترقى لمستوى جرائم ضد الإنسانية من فصل عنصري واضطهاد”.

اليمن

أدانت أحزاب وقوى سياسية يمنية، الأحد، جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي والاعتداءات التي ترتكبها بحق أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدة أن ما يجري في القدس، وفي حي الشيخ جراح، “جريمة نكراء”.

وقال بيان صادر عن الائتلاف الوطني للأحزاب اليمنية في وقت متأخر من مساء الأحد: “ندين بأشد عبارات الإدانة والاستنكار الجريمة النكراء التي تقوم بها قوات الاحتلال الصهيوني باقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك والاعتداء على المصلين ومحاولة منعهم في حقهم في الوصول إلى المسجد الأقصى خلال ليالي شهر رمضان المبارك الذي تسبب في إصابة المئات من المصلين المسلمين بجروح في اعتداءات عنيفة ارتكبتها سلطات الاحتلال خلال الأيام الماضية”.

وأعرب عن استنكاره لجرائم الاستيطان ومصادرة الأراضي والتهجير القسري التي تقوم بها سلطات الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني، التي كان آخرها مساعي لتهجير عائلات فلسطينية من منازلهم في حي الشيخ جراح شرق مدينة القدس، التي تمثل انتهاكا لمقررات الشرعية الدولية والقانون الدولي الإنساني.

ودعا ائتلاف الأحزاب والقوى السياسية اليمنية، جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، إلى اتخاذ مواقف حازمة تجاه الصلف الإسرائيلي، مطالبا في الوقت ذاته، مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه جرائم سلطات الاحتلال المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني، لا سيما تلك المتعلقة بالتوسع الاستيطاني عبر الاستيلاء على منازل وممتلكات المواطنين، وفرض التهجير القسري بحقهم.

وعبر عن رفضه بشكل قاطع كل الممارسات غير القانونية التي تستهدف النيل من تلك الحقوق، لا سيما تلك المتعلقة باستمرار سياسة الاستيطان والتهجير القسري، التي تمثل تقويضا صارخا لفرص السلام وتهديدا لركائز الأمن والاستقرار في المنطقة وتضع العدالة الدولية على المحك.

فيما أشاد التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية اليمنية نضال الشعب الفلسطيني، مؤكدا تضامنه الكامل مع قضاياه.

وفي وقت سابق من يوم الأحد، أطلق نشطاء مقدسيون، دعوات لكل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى بالحشد والاعتكاف داخل ساحات المسجد ابتداء من مساء اليوم وحتى الغد لحمايته من مسيرة المستوطنين المقررة صباح الاثنين.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.