التصويت على مقترحات أممية لاختيار السلطات التنفيذية في ليبيا

0

حصلت وسائل إعلام على وثائق بشأن مقترحات الأمم المتحدة لآليات اختيار السلطات التنفيذية في البلاد للحوار المنبثق عن تونس، والتصويت عليها من المشاركين.

وبحسب مصدر من داخل الحوار الليبي المكمل لمناقشات تونس السابقة، فإن الأمم المتحدة وضعت 12 مقترحا، وتم التصويت على 3 منها اليوم السبت، في حين جرى إقرار إجراء جولة ثانية للتصويت على المقترحات لاحقا، لحسم ملف آليات اختيار السلطة.

وشارك 71 عضوا من أصل 75 في التصويت على ثلاثة مقترحات لآليات الحوار من أصل 12.

وجاءت النتيجة وفق ما أكده المصدر العضو المشارك في الحوار كالتالي: حصل المقترح الثاني على 39 صوتا، فيما حصل الثالث على 24 صوتا، أما المقترح العاشر فحصل على 8 أصوات فقط.

وتتحدث المقترحات التي جرى التصويت عليها، عن اختيار المجلس الرئاسي، والترشيح والاختيار للمجلس الرئاسي بنظام القائمة.

وتاليا المقترحات جميعها:

المقترحات المتاحة لآليات الاختيار:

المقترح الأول
اختيار المجلس الرئاسي:

تتم تسمية المرشحين من خلال المجمعات الانتخابية (ما لا يقل عن 5 تزكيات لكل مرشح من نفس الإقليم أو 4 للجنوب /5 للشرق /7 للغرب).
يتم التصويت عبر جولتين داخل المجمعات الانتخابية– يصبح الفائزون في السباقات الثلاثة أعضاء مختارين في المجلس الرئاسي.

إذا تمت تسمية مرشح واحد فقط في إقليم ما، يعتبر هذا المرشح فائزا تلقائيا في ذلك الإقليم.

اختيار رئيس الوزراء:
تتم تسمية المرشحين من خلال جميع أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي بغض النظر عن الإقليم
(ما لا يقل عن 15 تزكية من أعضاء الملتقى).
يتم التصويت عن طريق الجلسة العامة عبر جولتين – الفائز يتم اختياره لمنصب رئيس الوزراء.

بعد اختيار رئيس الوزراء، يعين رئيس المجلس الرئاسي من بين الأعضاء الثلاثة الفائزين من الأقاليم، بشرط أن يكون من الإقليم ذي العدد الأكبر من السكان والمختلف عن إقليم رئيس الوزراء.

يقوم رئيس الوزراء باختيار نائبين من إقليمين مختلفين عن إقليمه؛ بحيث يكون أحد الثلاثة (رئيس الوزراء ونائباه) من جنس مختلف عن الاثنين الآخرين.

المقترح الثاني
اختيار المجلس الرئاسي:

تتم تسمية المرشحين من خلال المجمعات الانتخابية (ما لا يقل عن 5 تزكيات لكل مرشح من نفس الإقليم أو 4 للجنوب/ 5 للشرق/ 7 للغرب).
يتم التصويت داخل المجمعات الانتخابية – المرشحان اللذان يحصلان على أعلى عدد من الأصوات في كل إقليم يتم اختيارهما عن الأقاليم الثلاثة، ويتم التصويت عليهما من قبل الجلسة العامة.
إذا تم تقديم ترشيحين اثنين فقط داخل الإقليم يتم التصويت على الاسمين المرشحين مباشرة أمام الجلسة العامة.
إذا تمت تسمية مرشح واحد فقط في إقليم ما، يعد هذا المرشح فائزا تلقائيا في ذلك الإقليم دون الحاجة للتصويت من قبل الجلسة العامة.
يتم التصويت من قبل الجلسة العامة على مرشحين من كل إقليم حصلا على أعلى عدد من الأصوات، وذلك لتحديد ممثل كل إقليم في المجلس.

اختيار رئيس الوزراء:
تتم تسمية المرشحين من قبل جميع أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي، بغض النظر عن الإقليم (ما لا يقل عن 15 تزكية من أعضاء الملتقى).
يتم التصويت عبر جولتين – الفائز يتم اختياره لمنصب رئيس الوزراء.

بعد اختيار رئيس الوزراء، يعين رئيس المجلس الرئاسي من بين الأعضاء الثلاثة الفائزين من الأقاليم بشرط أن يكون من الإقليم ذي العدد الأكبر من السكان والمختلف عن إقليم رئيس الوزراء.
يقوم رئيس الوزراء باختيار نائبين من إقليمين مختلفين عن إقليمه؛ بحيث يكون أحد الثلاثة (رئيس الوزراء ونائباه) من جنس مختلف عن الاثنين الآخرين.

المقترح الثالث
اختيار المجلس الرئاسي:
تتم تسمية المرشحين من خلال المجمعات الانتخابية (ما لا يقل عن 5 تزكيات لكل مرشح من نفس الإقليم أو 4 للجنوب/ 5 للشرق/ 7 للغرب).
يتم التصويت عبر جولتين داخل المجمعات الانتخابية – يصبح الفائزون في السباقات الثلاثة أعضاء مختارين في المجلس الرئاسي.
إذا تمت تسمية مرشح واحد فقط في إقليم ما، يعتبر هذا المرشح فائزا تلقائيا في ذلك الإقليم، دون الحاجة للتصويت من قبل الجلسة العامة.

اختيار رئيس الوزراء:
تتم تسمية المرشحين من خلال المجمعات الانتخابية (ما لا يقل عن 5 تزكيات لكل مرشح من نفس الإقليم أو 4 للجنوب/ 5 للشرق/ 7 للغرب).
يتم التصويت عبر جولتين – يتم اختيار الفائز عن كل إقليم.
تقوم الجلسة العامة بالتصويت على الفائزين الثلاثة من الأقاليم عبر جولتين – الفائز يصبح رئيسا للوزراء.
بعد اختيار رئيس الوزراء يعين رئيس المجلس الرئاسي من بين الأعضاء الثلاثة الفائزين من الأقاليم بشرط أن يكون من الإقليم ذي العدد الأكبر من السكان والمختلف عن إقليم رئيس الوزراء.
يقوم رئيس الوزراء باختيار نائبين من إقليمين مختلفين عن إقليمه؛ بحيث يكون أحد الثلاثة (رئيس الوزراء ونائباه) من جنس مختلف عن الاثنين الآخرين.

المقترح الرابع
قائمة بأربعة أسماء تشير بوضوح إلى المرشحين لمنصب رئيس الوزراء ورئيس المجلس الرئاسي ونائبيه
(بحيث يكون النائبان للمجلس الرئاسي من إقليمين مختلفين عن إقليم المرشح لرئاسة المجلس الرئاسي) يرشحهم ما لا يقل عن 15 عضوا في ملتقى الحوار السياسي الليبي (بغض النظر عن الإقليم الذي يمثلونه).
تقوم الجلسة العامة بالتصويت عبر جولتين بحيث يتم اختيار القائمة الفائزة للمناصب الأربعة.
إذا تم تقديم قائمتين اثنتين فقط، يتم التصويت في جولة واحدة من قبل الجلسة العامة.
إذا تمت تسمية قائمة واحدة فقط، تعتبر هذه القائمة تلقائيا فائزة.

ويختار رئيس الوزراء نائبين من إقليمين مختلفين عن إقليمه؛ بحيث يكون أحد الثلاثة (رئيس الوزراء ونائباه) من جنس مختلف عن الاثنين الآخرين.

المقترح الخامس
المجلس الرئاسي
أولا/ تسمية المرشح من خلال المجمعات الانتخابية، حيث يتم تزكية (4 للجنوب) (5 للشرق) (7 للغرب).
ثانيا/ يتم التصويت داخل المجمع الانتخابي بنسبة (50% + 1) على المرشح للمجلس الرئاسي، حيث يختار كل مجمع انتخابي ممثله في المجلس الرئاسي.

رئاسة الوزراء
–  تسمية المرشح لرئاسة الوزراء:
أولا/ يتم تسمية المرشح لرئاسة الوزراء، داخل المجمعات الانتخابية، بما لا يقل عن (5) تزكيات لكل مرشح من أصوات الإقليم.
ثانيا/ يتم التصويت داخل المجمعات الانتخابية لاختيار مرشح واحد عن كل إقليم لرئاسة الوزراء، ويكون الفائز من تحصل على  (50% + 1).
ثالثا/ يتم عرض الأسماء الفائزة على الجلسة العامة للتصويت، واختيار رئيس الوزراء. بالأغلبية الخاصة، الثلث، على أن يكون بينهم نصف الأعضاء زائد واحد من الإقاليم الأخرى.

رابعا/ بعد أن يتم اختيار رئيس الوزراء من قبل الجلسة العامة (بالأغلبية الخاصة) يعتبر المرشحان الآخران نوابا لرئيس الوزراء بشكل تلقائي، على أن يكون أحد الثلاثة (رئيس الوزراء والنائبان) امرأة،

ويكون اختيار رئيس المجلس الرئاسي من خلال تحديد رئيس الوزراء.

يكون رئيس المجلس الرئاسي من الأعضاء الثلاثة الفائزين من الأقاليم بشرط أن يكون من الإقليم ذي  الأكثرية العددية من حيث السكان، والمخالف عن إقليم رئيس الوزراء.

خامسا/ اعتمادا على مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص والعدالة، الإقليم الذي لا يحالفه الحظ، في رئاسة الرئاسي، أو  في رئاسة الوزراء، وبذلك يكون له عضوان في الحكومة، يتم اختياره من قبل المجمع الانتخابي للإقليم، وفق الآلية أعلاه.

سادسا/ تقوم رئاسة الحكومة مجتمعة بتشكيل الحكومة، وفق المهلة والضوابط المحددة.

المقترح السادس  (منسحب) 
نحن الموقعون أدناه أعضاء الحوار السياسي، نود أن نؤكد على ضرورة وأهمية أن يتم اعتماد آلية لاختيار من سيشغلون المناصب العليا في السلطة التنفيذية للمرحلة التمهيدية، بحيث تحقق:
إتاحة الفرصة لأكثر من مرشح واحد لكل منصب من المناصب المشار إليها من كل إقليم، استجابة لرغبة دوائرنا الانتخابية.
تجنب اعتماد آلية مصممة على أشخاص بعينهم، لما في ذلك من مساس بمبدأ العدالة والشفافية وتكافؤ الفرص، واستفزاز للشارع الليبي.
مراعاة أن هناك خللا في التوازن شاب اختيار المدعوين (المستقلين) داخل مناطق الإقليم ذاته، فهناك مناطق واسعة لم تمثل في مجموعات المستقلين المدعوين من البعثة. وينبغي التخفيف من آثار هذا الخلل باختيار آلية عادلة وشفافة.
إننا نرى في المقترح الثاني في الورقة التي قدمتها البعثة والذي يطرح آلية: أن يقدم تجمع كل إقليم مرشحين(2) أو أكثر، ويتم التصويت عليهم من القاعة.
أو أن يتطلب الترشح تزكية نسبة 25 في المئة، من عدد تجمع كل إقليم ويطرح المرشحون على القاعة للتصويت.
وبهذا تتحقق إرادة الإقليم بحصر من يمثل الإقليم في مترشحين من قبل أعضاء الإقليم.. وتتحقق إرادة بقية الأعضاء من كافة المناطق الليبية بالتصويت على خيارات الأقاليم باعتبار أن من يتولى أي من هذه المناصب سيكون مسؤولا عن اختصاصات ومهام تطال كل الليبيين.

المقترح السابع  (منسحب) 
نحن الموقعون أدناه، أعضاء ملتقى الحوار السياسي، نود أن نقترح الآلية التالية لاختيار السلطة التنفيذية، وهي كالآتي:
أولا: تقوم كل دائرة من الدوائر الانتخابية الثلاث عشرة بتقديم مرشحين أحدهما للمجلس الرئاسي والآخر لرئيس مجلس الوزراء.. من خلال التوافق بين أعضاء مجلس النواب وأعضاء المجلس الأعلى للدولة لكل دائرة.
ثانيا: إذا لم يتم التوافق على المرشحين لدائرة بعينها، تقوم البعثة بالاتصال المباشر بأعضاء مجلس النواب وأعضاء المجلس الأعلى للدولة لكل دائرة، لقبول ترشيح المرشحين اللذين يحوزان على أكبر عدد لتمثيل تلك الدائرة في المجلس الرئاسي ورئاسة الوزراء.
كيفية اختيار رئيس مجلس الوزراء:
تقوم الجلسة العامة لملتقى الحوار السياسي بالتصويت على ثلاثة عشر مرشحا لرئاسة الوزراء من المتقدمين من الدوائر الانتخابية الثلاث عشرة على نظام الجولتين، لاختيار رئيس الوزراء. وفق النسبة المعتمدة من ملتقى الحوار السياسي.
يقوم رئيس الوزراء باختيار نائبين من منطقتين مختلفتين عن منطقته، بحيث يكون أحدهما امراة.

كيفية اختيار رئيس المجلس الرئاسي:
يتم انتخاب رئيس المجلس الرئاسي في الجلسة العامة لملتقى الحوار السياسي، من خلال التصويت لنظام الجولتين من مرشحي الدوائر الانتخابية، التي تنتمي إلى المجمعات الانتخابية للمنطقتين المختلفتين عن المجمع الانتخابي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء، وفق النسبة المعتمدة من ملتقى الحوار السياسي.
بعد انتخاب رئيس المجلس الرئاسي تقوم الجلسة العامة للحوار، بانتخاب العضوين الآخرين للمجلس الرئاسي من خلال التصويت من مرشحي الدوائر الانتخابية للمنطقتين اللتين تنتميان إلى مجمعات تختلف عن المجمع الذي منه رئيس المجلس الرئاسي.

قائمة من أربعة أسماء جديدة (لم تشارك في المرحلة السابقة احتراما لرأي 61% من أعضاء الملتقى) (وتشير بوضوح إلى منصب رئيس الوزراء ورئيس المجلس الرئاسي ونائبيه)، بحيث يكون النائبان لرئيس المجلس الرئاسي من إقليمين مختلفين عن الإقليم المرشح منه لرئاسة المجلس الرئاسي (يزكيهم ما لا يقل عن 15 عضوا من ملتقى الحوار السياسي الليبي) (بغض النظر عن الإقليم الذي يمثلونه).
تقوم الجلسة العامة بالتصويت على جولتين، بحيث يتم اختيار القائمة الفائزة للمناصب الأربعة.
إذا تم تقديم قائمتين اثنتين فقط، يتم التصويت في جولة واحدة من قبل الجلسة العامة.
إذا تمت تسمية قائمة واحدة فقط تعتبر هذه القائمة تلقائيا فائزة.
يختار رئيس الوزراء نائبين من إقليمين مختلفين عن إقليمه، ومن قوائم مقدمة له من أعضاء ملتقى الحوار السياسي عن كل إقليم ليس منه رئيس الوزراء،  بحيث يكون أحد الثلاثة (رئيس الوزراء أو نائباه) (من جنس مختلف عن جنس رئيس المجلس الرئاسي، ومن نفس الإقليم الذي منه رئيس المجلس الرئاسي).

المقترح الثامن
مقترح (القوائم المجمعة)
تعتمد على دمج البعدين الوطني والإقليمي عبر الانتخاب المبدئي ثم الاعتماد النهائي لتحقيق ذلك.
هذه آلية تدمج فقط الخيار الأول والثاني, والرابع معا.
في إطار الاختصاصات والهيكلية المتفق عليها في الجولة الأولى من الحوار بتونس.
يقوم كل مجمع انتخابي باختيار ممثله بالمجلس الرئاسي بالتوافق بأغلبية أكثرية من (60%) وبما لا يزيد عن 75% (من أعضاء المجمع وفق توافق بينهم).
يقوم ملتقى الحوار السياسي مجتمعا بانتخاب رئيس للحكومة من جولتين.
يحدد رئيس المجلس الرئاسي من إقليم آخر مختلف عن الإقليم الذي ينتمي إليه رئيس الحكومة ويكون للإقليم الثالث رئاسة البرلمان.
(الاعتماد النهائي)، تجمع الأسماء الأربعة المنتخبة بشكل مبدئي في قائمة مجمعة (من البعثة القائمة المجمعة) وتطرح على الملتقى للاعتماد والانتخاب النهائي بالأغلبية البسيطة من الأعضاء، على أن يكون ضمن المصوتين عليها نصف أعضاء كل إقليم من الأقاليم الثلاثة.

في حالة عدم اعتماد القائمة المجمعة، يتم فتح باب الترشح لعدد أقصاه 5 قوائم سياسية، بواقع 15 تزكية، غير مكررة لكل قائمة على أن تشمل كل قائمة حكما أسماء مرشحي رئيس ونائبي للمجلس الرئاسي ورئيس حكومة.

يتم انتخاب القائمة الفائزة من الملتقى على جولتين بشكل مبدئي، طالما لم تحقق الأغلبية المطلوبة للاعتماد النهائي لاحقة الذكر من الجولة الأولى.
(الاعتماد النهائي) يتم الاعتماد النهائي للقائمة الفائزة بالثلثين أو أقل (على أن يكون ضمن المصوتين أغلبية كل إقليم من الأقاليم الثلاثة).
في حالة الفشل في اعتماد قائمة نهائية مجمعة كانت أو سياسية، يلتئم الملتقى مجددا لإعادة مناقشة هيكلية السلطة التنفيذية والاختصاصات.

المقترح التاسع
أولا: الترشح والاختيار للمجلس الرئاسي بنظام القائمة:
يمنح أعضاء ملتقى الحوار فرصة كافية بعد اعتماد هذه الآلية لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام للتوافق حول تقديم قائمة واحدة تتضمن أعضاء المجلس الرئاسي.
يشترط في القائمة المقدمة مراعاة التوزيع الجغرافي.
تجاز القائمة دون الحاجة إلى التصويت إذا تحصلت على تزكية 75% من أعضاء ملتقى الحوار الليبي.
إذا لم يتحقق التوافق على قائمة واحدة، تقبل القوائم التي تحصلت على تزكيات غير مكررة من بين أعضاء الملتقى فقط، بحيث لا تقل عن 20% من كل مجمع انتخابي 8 من أعضاء المنطقة الغربية، و5 من أعضاء المنطقة الشرقية، و3 من أعضاء الجنوب.
يتم التصويت لجولتين، إذا لم تحصل إحدى القوائم على معدل تصويت 75% داخل الملتقى.
تمنح فرصة أخرى للنقاش والتوفيق بين القوائم المرشحة.
إذا لم يتحقق التوافق يتم التصويت بين أعلى قائمتين في تصويت نتائج الجولة الأولى وتعتبر القائمة الأعلى نسبة فائزة بغض النظر عن الفارق.
ثانيا: الترشح والاختيار لمنصب رئيس الوزراء:
تتم تسمية المرشحين من خلال جميع أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي بغض النظر عن الإقليم بتركيبة ما لا يقل عن 15 تزكية غير مكررة من أعضاء الملتقى.
يتم التصويت لاختيار رئيس الحكومة على جولتين، إذا لم يتحصل أحد المرشحين على معدل 75% من أصوات القاعة، وتجري الجولة الثانية بين الاثنين المتحصلين على أعلى نسبة أصوات في الجولة الأولى.
بعد اختيار رئيس الوزراء يسمى رئيس المجلس الرئاسي لا يدخل في المنافسة عضو المجلس الرئاسي للإقليم الذي اختير منه رئيس الوزراء، ويتم الاقتراع بين العضوين الآخرين.
يتولى رئيس الوزراء اختيار نوابه بحسب الحاجة لعرضهم ضمن قائمة الحكومة، على أن يسمي نائبين (امرأة -رجل) من الإقليم المخالف لإقليم رئيس المجلس الرئاسي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية.

المقترح العاشر  
الترشيح يتم عن طريق المجمع الانتخابي، وهم جميع أعضاء ملتقى الحوار من نفس الإقليم
تم ترشيح خمسة أسماء من كل مجمع انتخابي لعضو المجلس الرئاسي من الإقليم، على أن يكون هناك للمرأة اسمان من الخمسة.
الترشيح يتم (بالتزكية) من داخل المجمع الانتخابي، بحيث يحق لكل عضو من لجنة الحوار ترشيح رجل وامرأة.
التزكيات للمرشح الرجل من ثلث أعضاء المجمع الانتخابي، وإذا عجز عن الحصول على الترشيحات الأكثرية، بحيث تضمن خروج ثلاثة مرشحين رجال. والمرأة كذلك موافقة النصف أو الترشيحات الأكثر، بحيث نضمن خروج امرأتين.
يتم ترشيح خمسة أسماء من كل مجمع انتخاب لرئيس الوزراء، يكون من نفس الإقليم، على أن يكون هناك للمرأة اسمان من الخمسة.
اختيار الأسماء الخمسة بنفس الآلية السابقة لاختيار رئيس المجلس الرئاسي.
تقدم الأسماء الخمسة عشر عن كافة الأقاليم لأعضاء الحوار داخل القاعة للتصويت بشكل فردي، والفائز يجب أن ينال 75% من الأصوات، ليكون رئيس المجلس الرئاسي.
يتم اختيار نائب رئيس المجلس الرئاسي بنفس الآلية من الإقليمين الآخرين من الأسماء العشرة المتبقية والتي لم تفز برئاسة المجلس.
تتم نفس الآلية السابقة لتحديد رئيس الوزراء من الأسماء العشرة المقدمة من الإقليمين الآخرين بخلاف إقليم رئيس المجلس الرئاسي، ويكون الانتخاب بشكل فردي، والفائز هو المتحصل على 75% من الأصوات.
يختار رئيس الحكومة نائبيه من الإقليمين الآخرين من باقي الأسماء المتبقية والتي لم تفز برئاسة الحكومة.

المقترح الحادي عشر  
مقترح يهدف للشفافية والتوافق

أولا/ اختيار المجلس الرئاسي:
يتم توجيه دعوة مفتوحة وعامة لجميع من يريدون ترشيح أنفسهم.
يتم إعطاء مهلة أسبوعين لجميع المرشحين لتقديم خطة عمل مكتوبة لتنفيذ خارطة الطريق.
يتم نشر جميع الخطط على موقع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.
يتم تقسيم المرشحين على أساس الأقاليم.
كل مرشح يدعى لتقديم خطته للمجمع الانتخابي لإقليمه.
بعد تكملة مرحلة تقديم خطط العمل، تتم تسمية المرشحين للمرحلة التالية من خلال المجمعات الانتخابية.
لكي يتم اختيار مرشح للمرحلة التالية يحتاج على الأقل 30 % 25 % من أصوات أعضاء المجمع الانتخابي ذات الصلة.
يدعى كل المرشحين الناجحين على مستوى المجمعات الانتخابية لتقديم خطتهم أمام الجلسة العامة.
يتم فحص المرشحين عن كل إقليم ويهدف إلى التوصل إلى توافق بين أعضاء الجلسة العامة على ممثلين لكل إقليم في المجلس.
إذا لم يتم التوصل إلى التوافق، فسيتم تقديم قائمة من المرشحين الثلاثة الحاصلين على أعلى الأصوات إلى الجلسة العامة، ليتم النظر فيهم كقائمة مكتملة بهدف الوصول إلى التوافق.
في أي وقت، يمكن لأعضاء الجلسة العامة تخفيض نسبة التوافق المطلوبة إلى نسبة مئوية أقل من 75 %، إذا تم اتخاذ هذا القرار عن طريق التوافق بنسبة 75 % أو أعلى.
ثانيا/ اختيار رئيس الوزراء:
يتم توجيه دعوة مفتوحة وعامة لجميع من يريدون ترشيح أنفسهم.
يتم إعطاء مهلة أسبوعين لجميع المرشحين لتقديم خطة عمل مكتوبة لتنفيذ خارطة الطريق.
يتم نشر جميع الخطط على موقع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.
يتم تقسيم المرشحين على أساس الأقاليم.
كل مرشح يدعى لتقديم خطته للمجمع الانتخابي للإقليم.
بعد تكملة مرحلة تقديم خطط العمل، تتم تسمية المرشحين للمرحلة التالية من خلال المجمعات الانتخابية.
لكي يتم اختيار مرشح للمرحلة التالية، يحتاج على الأقل 30 % 25 % من أصوات أعضاء المجمع الانتخابي ذات الصلة.
يدعى كل المرشحين الناجحين على مستوى المجمعات الانتخابية لتقديم خطتهم أمام الجلسة العامة.
يتم فحص المرشحين ويهدف إلى التوصل إلى توافق بين أعضاء الجلسة العامة على رئيس الوزراء.
إذا لم يتم التوصل إلى التوافق، يتم التصويت على جولتين– الفائز يتم اختياره رئيسا للوزراء.
في أي وقت, يمكن لأعضاء الجلسة العامة تخفيض نسبة التوافق المطلوبة إلى نسبة مئوية أقل من 75 % إذا تم اتخاذ هذا القرار عن طريق التوافق بنسبة 75 % أو أعلى.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.