الاعتداء على الأقصى مبيت وخطير

0

استنكر مجلس الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، العدوان المتكرر لقوات الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى والمصلين والمعتكفين، محذرا من تداعيات خطيرة لاستمرار الاعتداء على أولى القبلتين.

وتصاعدت في الأيام والليالي الأخيرة اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على حرمة المسجد الأقصى، حيث نفذت العديد من الاقتحامات، وأغلقت المصليات، واعتدي على المصلين والمعكتفين داخل الأقصى.

عدوان مبيت

وعن اقتحام قوات الاحتلال المتكرر في الأيام الأخيرة من رمضان للمسجد الأقصى، أكد الشيخ عبدالعظيم سلهب، رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس، أن “هذا اعتداء مبيت على المسجد الأقصى المبارك”.

ولفت إلى أن ما يجري من قبل قوات الاحتلال بحق الأقصى والمصلين والمرابطين “خطير جدا، قد ينجم عنه أشياء لا يمكن التكهن بمدى خطورتها وتأثيرها على المنطقة كلها”.

وعن تصاعد استهداف الأقصى والمصلين من قبل الاحتلال قبيل موعد تنفيذ المستوطنين لاقتحام واسع للمسجد غدا الاثنين استجابة لدعوات صهيونية، قال سلهب: “الاحتلال يمهد لاقتحام المستوطنين للأقصى يوم 28 رمضان، حيث نكون قد خرجنا من ليلة القدر”.

وأضاف: “هم يعتقدون أن الأعداد ستكون قليلة، لكن أهل القدس وفلسطين معتكفون في مسجدهم، ويدافعون عن مسجدهم الأقصى بكل الوسائل الممكنة وبصدورهم العارية وإيمانهم بعدالة قضيتهم، فالأقصى مسجدهم وقبلتهم الأولى ومسرى الرسول محمد (صلى الله عليه وسلـم)”.

ونبه إلى أنه “لا يمكن أن تمر هذه الاعتداءات مرور الكرام”.

دور الأردن والدول الإسلامية

وعن المطلوب عربيا وإسلاميا وخاصة من الأردن صاحبة الوصاية على المسجد الأقصى، ذكر رئيس مجلس الأوقاف، أن “المسجد الأقصى المبارك جزء من عقيدة 1.8 مليار مسلم يعيشون في هذا العالم، وحق المسجد الأقصى عليهم أن يجعلوا قضيته العادلة، من أولى أولياتهم في الاهتمام لدى كافة الدول العربية والإسلامية”.

ولفت إلى أن “الأردن عليه واجب ديني وعقدي؛ بأن يبذل كل ما في استطاعته في سبيل الحفاظ على الوصاية الهاشمية على المسجد الأقصى المبارك، والحفاظ على إسلامية هذا المسجد”.

وأشار الشيخ سلهب، إلى أن “موقف الأردن واضح في هذه القضية، المسجد الأقصى خط أحمر لا يمكن التنازل عن أي جزء منه، ولا يمكن التفاوض حول المسجد الأقصى المبارك، فهو لا يقبل القسمة أو المشاركة من أحد، الأقصى مسجد إسلامي للمسلمين وحدهم”.

وشدد على ضرورة أن “تقف الأمة العربية والإسلامية إلى جانب الأردن في موقفه بشأن الأقصى”، منوها إلى أن “المؤسسات الإسلامية والعربية والدولية عليها واجب أيضا، أن تبذل الجهود للجم هذه السلطة الغاشمة (الاحتلال) التي تنتهك كل الأعراق وكل القوانين، وتقفز على كل شيء”.

وبين رئيس مجلس الأوقاف، أن “الاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى تنذر بخطورة، لأنه اعتداء على عقائد المسلمين، وهذا أمر خطير جدا ولا يمكن السكوت عليه”.

وفي نهاية حديثه قال: “ندعو الله أن يحفظ المسجد الأقصى المبارك، وأن يحفظ أبناءنا أبناء القدس أبناء فلسطين”.

وأعرب عن أمله في أن تمر السنوات القادمة، وأن “يكون المسجد الأقصى المبارك، استرد عافيته وعاد لأحضان أمته الإسلامية، وأن نعيش أحرارا كبقية شعوب العالم، فإنه لم يبق احتلال في العالم إلا في فلسطين، وهذا الاحتلال سيزول كما زالت الاحتلالات على مر التاريخ”.

وصدرت العديد من الدعوات المتتالية من قبل الجمعيات والجماعات الاستيطانية الحاخامية المتطرفة، لتنفيذ أكبر وأوسع اقتحام للمسجد الأقصى يوم الاثنين 10 أيار/ مايو الجاري، بمناسبة ما يسمى “يوم القدس العبري”.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.