الاحتلال يقصف جنوب لبنان، وواشنطن تتدخل لمنع التصعيد

0

قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي فجر الخميس، مواقع في جنوب لبنان، تحت ذريعة الرد على إطلاق ثلاثة صواريخ من الأراضي اللبنانية سقطت في مستوطنة كريات شمونة شمال فلسطين المحتلة.

وقال بيان للاحتلال إن طائراته استهدفت “مواقع الإطلاق والبنية التحتية المستخدمة بلبنان والتي أُطلقت منها الصواريخ”، وذلك عقب ساعات من قصف مدفعي إسرائيلي مكثف لمواقع داخل الشريط الحدودي بجنوب لبنان.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الضربة الصاروخية التي انطلقت من منطقة بجنوب لبنان التي يسيطر عليها حزب الله،  في حين قال تلفزيون المنار التابع للحزب إن غارات الاحتلال استهدفت منطقة الدمشقية في خراج بلدة المحمودية جنوب لبنان.

من جهته أعلن الجيش اللبناني أن مدفعية الاحتلال قصفت ست مناطق بجنوب لبنان بــ92 قذيفة بعد إطلاق الصواريخ.

وقالت قيادة الجيش اللبناني في بيان: “إن مدفعية العدو الإسرائيلي قصفت بـ92 قذيفة وادي حامول والسدانة وسهل الماري وخراج راشيا الفخار وسهل الخيام، إضافة إلى سهل بلاط، بعد إطلاق صواريخ من إحدى المناطق الجنوبية باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة”، وتابعت بأن القصف أدى إلى “نشوب حريق في بلدة راشيا الفخار”.

إدانة وتدخل أمريكي

في سياق متصل، أدانت وزارة الخارجية الأمريكية الهجمات الصاروخية، وقالت في بيان لها، إنها ستظل على اتصال مع شركاء إسرائيليين ولبنانيين لتهدئة الوضع.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس للصحفيين: “ندين بشدة الهجمات الصاروخية التي شنتها جماعات مسلحة متمركزة في لبنان على إسرائيل”.

وتكرر في الأشهر الأخيرة إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان باتجاه “إسرائيل”، لكن الحدث يتزامن هذه المرة مع توتر في المنطقة بعد تعرض سفينة يابانية تتبع لشركة إسرائيلية لهجوم في بحر العرب في نهاية يوليو أدى إلى مقتل اثنين من طاقمها.

واتهمت “إسرائيل” إيران بالوقوف وراء الهجوم، فيما نفت طهران الاتهامات.

غانتس يتهم إيران

 قال وزير الحرب الاسرائيلي، بيني غانتس، الخميس إن تل أبيب، “مستعدة لمهاجمة إيران”.

وأضاف غانتس في مقابلة مع “يديعوت أحرونوت”، “إيران تسعى إلى تشكيل تحدٍ متعدد الساحات لإسرائيل، من خلال بناء قوتها في لبنان وغزة، ونشر الميليشيات في سوريا والعراق، وإقامة المؤيدين في اليمن”.

وزعم أن عناصر فلسطينية، مسؤولة عن إطلاق صواريخ أمس من لبنان.

من جهته، قال الرئيس اللبناني، ميشيل عون، إن استهداف إسرائيل قرى لبنانية لأول مرة منذ 2006 يؤشر إلى وجود نوايا عدوانية تصعيدية

وأضاف عون في تصريحات له، أن ما حصل أمس انتهاك فاضح وخطير لقرار مجلس الأمن 1701 وتهديد مباشر للأمن والاستقرار في الجنوب.

وتشهد الحدود بين لبنان و”إسرائيل” الممتدة على مسافة نحو 120 كيلومترا بين الفترة والأخرى حالات من التوتر وتبادل الاستنفارات بين الجيشين اللبناني والإسرائيلي، ما يستدعي تدخل اليونيفيل للجم الوضع وإعادة الهدوء.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.