الإعلان عن ميثاق شرف إعلامي من قبل “الإعلاميين المصريين في الخارج”

0

أعلنت “رابطة الإعلاميين المصريين في الخارج” عن اعتماد ميثاق شرف إعلامي تلتزم به جميع وسائل الإعلام المصرية المعارضة بالخارج.

جاء ذلك خلال مجريات الاجتماع الافتراضي الذي عقدته الجمعية العمومية لرابطة الإعلاميين المصريين في الخارج، الأحد، وهو الاجتماع الذي تأجل من قبل لعدم اكتمال النصاب.

وناقشت الجمعية العمومية، التطورات الأخيرة الخاصة بالقنوات المصرية في تركيا، مؤكدة التزامها بـ”الدفاع عن الشعب المصري، والقضايا الوطنية، وعن ثوابت ثورة يناير”.

وأوضحت في بيان أن “ميثاق الشرف الإعلامي صدر بعد مناقشات مستفيضة، ليصبح نافذا من تاريخ إقراره، وتضمن مقدمة وعشرة أقسام تتضمن المبادئ العامة التي ينبغي أن يلتزم بها العمل الإعلامي والإعلاميون المصريون في الخارج”.

“مواجهة التحولات”

من جانبه، قال رئيس رابطة الإعلاميين المصريين في الخارج، الإعلامي حمزة زوبع، أن “ميثاق الشرف الإعلامي هول أول ميثاق من نوعه بالنسبة لإعلام المعارضة”، مشيرا إلى أنه “اعتمد على خبرات متعددة للممارسات الإعلامية في مصر وخارجها، خاصة أن مَن قام بإعداده أكاديميون ونقابيون وصحفيون عملوا في مؤسسات إعلامية عربية كبرى”.

ولفت زوبع إلى أنهم يعملون على أن يكون هذا الميثاق مرجعية رئيسية لقنواتهم ومؤسساتهم الإعلامية في الخارج، مضيفا: “كما نتمنى أن يقتدي به الداخل أيضا”. وتابع: “من المهم أن يكون لدينا مثل هذا الميثاق في مواجهة التحولات التي نشهدها جميعا”.

“مواثيق الشرف العالمية”

بدوره، قال الأمين العام المساعد السابق للمجلس الأعلى للصحافة، وأحد معدي الميثاق، قطب العربي، إن “هذا الميثاق جاء ليغطي نقصا كان قائما في منظومة الإعلام المصري في الخارج، كما أنه جاء مزيجا من عدة مواثيق شرف دولية مختلفة”.

ولفت إلى أن “الميثاق يتضمن مقدمة توضح الثوابت الكلية، ومنها احترام الكرامة الإنسانية، ونبذ العنصرية ودعوات الكراهية والعنف، واحترام حقوق الإنسان، وبعدها 10 أقسام متنوعة سواء ما يتعلق بقواعد حرية الإعلام أو حق الجمهور في المعرفة، أو قواعد المنافسة الحرة، أو الدفاع عن مصالح الشعب والأمة، أو تحذير المجتمع من الأخطار، أو التعامل مع المواطنين ومع الضيوف والمصادر، والتعامل بين الزملاء”.

و”رابطة الإعلاميين المصريين بالخارج”، مؤسسة غير ربحية، أسسها مجموعة من الإعلاميين المصريين المعارضين في الخارج عام 2018، بهدف “دعم وتعزيز الكوادر الإعلامية المصرية المتواجدة خارج حدود الوطن، إضافة إلى تعزيز العلاقات بين الإعلاميين المصريين والمؤسسات الإعلامية في الدول الموجود فيها أعضاء الرابطة، وعلى رأس تلك الدول الجمهورية التركية (دولة المقر)”.

وتضم الرابطة في عضويتها أكثر من 600 إعلامي مصري من مختلف التخصصات الإعلامية من إعداد، وتصوير، وإنتاج، وتحرير، وتقديم، ومونتاج، وتسويق تجاري، وتسويق اجتماعي، والأقسام المساعدة. ومعظم هؤلاء من المُقيمين في تركيا والبقية من دول حول العالم.

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.