الأمن المصري يعتقل الصحافي المصري محمد منير

0

اعتقلت الشرطة المصرية الصحافي محمد منير، من منزله في منطقة الشيخ زايد فجر اليوم الاثنين، واقتادته إلى مكان مجهول.
وأصدرت أسرة منير (65 عاماً) بياناً قالت فيه إن قوات الشرطة السرية اختطفت الصحافي محمد منير الساعة الثالثة فجر اليوم من شقتنا في منطقة الشيخ زايد، وقد اقتادته القوة الأمنية إلى مكان مجهول.

وأبلغت الأسرة نقابة الصحافيين والمجلس القومي لحقوق الإنسان بواقعة الاختطاف، وعبّرت عن أملها منهما التحرك السريع لمعرفة مكان احتجازه، وحضور التحقيقات معه، حيث إنه عضو في نقابة الصحافيين، ويلزم القانون أجهزة الدولة بإبلاغ النقابة قبل القبض على أي صحافي، خاصة إذا كانت التهمة الموجهة إليه تخصّ النشر والإعلام.

ولفت البيان إلى أن ما حدث مع محمد منير جاء بعد مشاركته في لقاء تلفزيوني على قناة الجزيرة، تحدث فيه عن أزمة الكنيسة المصرية ومجلة “روز اليوسف”، مؤكداً أنه مجرد تعبير عن الرأي، و”لم يقل في كلامه ما يسيء للوطن أو للوحدة الوطنية”، بل هو “أحرص الناس على هذه الوحدة الوطنية، وتاريخه السياسي والإعلامي يشهد بذلك، كما أنه حذر في هذا اللقاء من استغلال البعض لهذه الأزمة لإثارة الفتنة الطائفية”.

وكانت قوات من الأمن قد اقتحمت شقة الصحافي محمد منير أول أمس السبت.
ونشر منير مقطع فيديو يبدو أنه التقط بواسطة كاميرا مراقبة، تظهر فيه قوات من الشرطة، قال إنها اقتحمت شقته، ووجه استغاثة لنقيب الصحافيين ضياء رشوان وعضو المجلس محمود كامل.

وكتب منير على صفحته على فيسبوك مع الفيديو: “الأمن يقتحم منزلي الآن وكسروا شقتي في عدم وجود أحد في الشقة. الشقة تقريباً اتنهبت وأنا بالصدفة كنت باشتري حاجة من السوق.. بلاغ للرأي العام.. حياتي في خطر”.

والمعروف أن الصحافي محمد منير له بعض الآراء المعارضة لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، لكنه لم يتعرض من قبل لمضايقات أمنية كباقي المعارضين. حتى إنه زار تركيا أخيراً والتقى معارضين مصريين هناك، وعاد إلى مصر دون أن يتعرض له الأمن.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.