استمرار الاحتجاجات في لبنان وإعادة قطع الطرقات

0

عادت العديد من الطرق الرئيسية والفرعية بلبنان لحالة الشلل والقطع الكلي والجزئي من قبل المتظاهرين، اليوم الثلاثاء، مع استمرار التظاهرات والاعتصامات في العديد من المدن اللبنانية.

ويعيش المتظاهرون وقوى الأمن الداخلي والجيش حالة من الكر والفر، في مسعى من القوى الأمنية  والجيش اللبناني لفتح الطرق التي يعاد إغلاقها من قبل المحتجين، المطالبين بتغييرات جذرية في بنية وسياسة وشخوص الحكم بالبلاد.

وفي هذا الصدد أفادت غرفة التحكم المروري بأن الطرقات المقطوعة من الشمال حتى بيروت هي البداوي، ساحة النور، جسر البالما، شكا، جبيل، غزير، الذوق، أدونيس مار شربل، نهر الكلب المسلك الشرقي وجل الديب، ومستديرة عجلتون.

وأفادت بأن الطرقات المقطوعة في بيروت هي ساحة ساسين، وتقاطع الشفروليه. كما أنه تم قطع السير على كورنيش المزرعة باتجاه البربير قرب جامع عبد الناصر.

أما الطرقات المقطوعة من الجنوب باتجاه بيروت فهي أوتوستراد الناعمة، ومثلث خلدة، كما أفادت بأن الطرقات المقطوعة من البقاع باتجاه بيروت هي: مستديرة زحلة، مفرق قب الياس، جديتا، سعدنايل، تعلبايا، الصويري، حوش الحريمي، غزة، المصنع، راشيا، جب جنين، رويسات صوفر، مفرق شويت، عالية وضهور العبادية.

كذلك تم قطع الطريق العام في البيرة القبيات بالسيارات وقطع طريق مشتى حسن وادي خالد بالإطارات غير المشتعلة.

بدوره فتح الجيش اللبناني الطريق على المسلكين الغربي والشرقي في جل الديب وأزال العوائق من وسط الطريق والسيارات وسحب المتظاهرين إلى جوانب الطرقات وأزال الخيم من وسط الشارع.

وكان عدد من المحتجين قطعوا طريق راشيا بالاطارات والحجارة عند مفرق بلدة العقبة، وعند مثلث ضهر الاحمر والرفيد، كما اقفل طريق البيرة وجب جنين – كامد اللوز وغزة في البقاع الغربي.

ومنع المتظاهرون حافلات المدارس من الوصول الى مدارسهم فيما سلك بعض السائقين طرقات فرعية لنقل الطلاب.

وفي وقت اقفلت فيه بعض المدارس الخاصة ابوابها نتيجة قطع الطرقات وانتظار اخرى وضع الطرق، فتحت غالبية المدارس والثانويات الرسمية صفوفها وسط غياب لافت للتلاميذ.

ورغم تجمع عدد من المعتصمين أمام المصارف، استأنفت المصارف اعمالها في وقت توجه فيه موظفو الدوائر الحكومية الى اعمالهم، وفتحت معظم المحلات التجارية واجهاتها، بينما لا تزال حركة السير خجولة.

إلى ذلك أفادت مصادر مقربة من رئيس حكومة تصريف الأعمال لقناة NBN بأن لقاء الأخير مع وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل تطرق الى تفاهمات حول شكل الحكومة الجديدة وكتل التمثيل فيها”، مشيرة الى أن “هناك كتلا سياسية تريد الحريري رئيسا للحكومة الجديدة وهناك معيار يجب أن يتم تشكيل الحكومة على أساسه”.

ولفتت المصادر الى أن “الحريري محكوم بهذا اللقاء لأن باسيل هو رئيس أكبر تكتل نيابي في مجلس النواب ويجب على الحريري أن يتواصل مع مختلف الكتل النيابية للوصول الى التفاهمات المطلوبة بشأن تأليف الحكومة”.

وفي الأثناء أفاد مندوب “الوكالة الوطنية للاعلام”، عن وقوع جريحين إثر إشكال على طريق عام راشيا عند مفترق بلدة العقبة، على خلفية ازالة العوائق بين عدد من المحتجين قطعوا الطريق الرئيسية، والمارة من أبناء المنطقة، ما أدى الى تدافع واشتباك بالأيدي، وقد نقلا الى مستشفى راشيا الحكومي للمعالجة.

كذلك أفادت مصادر الوكالة الوطنية للإعلام أن محتجين وطلاب مدارس أقفلوا مصرفا في المتن الأعلى ومنعوا المواطنين من الدخول اليه، ثم توجهوا إلى حمانا حيث أقفلوا مصرفين آخرين وتوجهوا الى الإدارات العامة لاقفالهما.

وعمد عدد من المحتجين الى اقفال المؤسسات العامة والدوائر الرسمية والمصارف في طرابلس.

و تجمهروا امام شركة قاديشا في الميناء ورددوا هتافات تطالب بمحاسبة الفاسدين واسترداد الاموال المنهوبة، كما طلبوا من الموظفين مغادرة مكاتبهم، ومنعوا موظفين آخرين من الدخول إلى مراكز عملهم، مؤكدين انهم سيستمرون باقفال المؤسسات حتى تحقيق مطالبهم.

وفي السياق أيضا تجمع عدد من المتظاهرين أمام جامعة الروح القدس في الكسليك، وأغلقوا مدخلها مانعين الطلاّب من الدخول اليها، في الوقت الذي نفذ فيه عدد من الطلاب اعتصاما أمام جامعة الـAUST في الأشرفية ببيروت وحاولوا اقفال الجامعة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.