استئناف نبع السلام في هذه المحاور

0

أعلن “الجيش الوطني السوري” المعارض، استئناف عملياته العسكرية، في رأس العين وتل تمر، وذلك وفق ما أكدته قياداته.

وتشن بالفعل فصائل المعارضة هجماتها في أرياف رأس العين وتل تمر ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، في إطار عملية “نبع السلام”.

وأكد المتحدث باسم “الجيش الوطني”، يوسف حمود لوسائل إعلام معارضة محلية أنه “تم استئناف عملية نبع السلام لتحرير المناطق من سلطة الوحدات الكردية”.

وأضاف حمود الأحد، أن “العمليات والمعارك مستمرة في محور جنوب رأس العين”.

وعلى الرغم من إعلان “الجيش الوطني السوري” المعارض استئناف عملية “نبع السلام”، إلا أن وزارة الدفاع التركية لم تعلق على الأمر حتى الآن.

وأورد “الجيش الوطني” في “تلغرام”، أن قواته تستمر “بمتابعة أعمالها القتالية ضمن عملية نبع السلام، والهادفة لتحرير المناطق وطرد عصابات الوحدات الكردية، التي لم تلتزم بالاتفاقية التركية الروسية، وما زالت تستهدف مواقع قواتنا والمدنيين على سواء، في كافة المناطق المحررة”، بحسب تعبيره.

واتهم كذلك “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بتنفيذ 16 هجوما في منطقة عملية “نبع السلام” خلال اليومين الماضيين.

وتشهد تل تمر مواجهات مستمرة بين الجيش الوطني المعارض، وقوات النظام السوري وكذلك قوات قسد، على محاور مختلفة، وذلك رغم سريان اتفاق سوتشي.

ويعد تل تمر أولى المناطق التي دخلتها قوات الأسد وانتشرت فيها، بموجب الاتفاق الذي وقعه نظام الأسد مع “قسد”، بالتزامن مع عملية “نبع السلام”، التي أطلقها الجيش التركي، في 9 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وتتميز “تل تمر” بأنها عقدة مواصلات في محافظة الحسكة، ويتفرع منها طريق حلب (M 4) إلى الحسكة والقامشلي، ويمر فيها طريق رأس العين الحسكة، وتبعد 40 كيلومترا عن الحسكة و35 كيومترا عن رأس العين.

وبحسب مواقع معارضة، فإنه نظرا للأهمية الاستراتيجية التي تتمتع بها، تحاول فصائل “الجيش الوطني”، المدعومة من تركيا الوصول إليها، في إطار المعارك التي تخوضها في محيط مدينتي رأس العين وتل أبيض، بمحاذاة الطريق الدولي حلب-الحسكة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.