استئجار شركة أمريكية لتبرئة ابن سلمان من مقتل خاشقجي

0

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن السعودية وظفت شركة أمنية أميركية تحمل اسم “كرول”، والتي تقريرا سريا سعوديا يرفض استنتاجات السي أي آي بشأن علاقة ولي العهد محمد بن سلمان بجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ويرفض التقرير استنتاجات المخابرات الأميركية بشأن الرسائل المتبادلة بين محمد بن سلمان ومساعده سعود القحطاني على تطبيق الواتساب، ذكر فيها اسم خاشقجي، والتي تشكل أحد الأدلة التي استندت عليها المخابرات الأميركية في تقريرها الذي اكتمل في نوفمبر/تشرين الثاني السابق، ويرفض بالتالي الاستنتاج بأن ولي العهد هو من أمر بقتل خاشقجي.

ويركز تقرير كرول -وهي شركة أمنية أميركية خاصة- فقط على فحصها لهاتف محمول واحد يعود إلى القحطاني، ولم يتعاط التقرير مع قنوات تواصل أخرى بين ولي العهد والقحطاني.

ويكشف تقرير الشركة الأميركية عن 11 رسالة نصية في الواتساب أرسلت من قبل بن سلمان للقحطاني في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول 2018، أي في اليوم الذي قتل فيه خاشقجي، إضافة إلى 15 رسالة أرسلها القحطاني لولي العهد السعودي.

ويؤكد التقرير، المعدّ من قبل الشركة الأمنية الأمريكية، أن أيا من تلك الرسائل “لم تحتو على أي إشارة لجمال خاشقجي”، وأن الشركة لم تجد ما يؤشر على وجود عملية تغيير أو حذف في البيانات.

لكن التقرير كشف عن وجود رسالة واحدة تم حذفها من قبل القحطاني، وقد أبلغ النائب العام السعودي كرول بأن القحطاني حذفها لوجود أخطاء مطبعية ومن ثم قام بإرسال رسالة مصححة.

وتنقل صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين أميركيين اثنين أن المخابرات الأميركية مقتنعة بشكل جيد بأن محمد بن سلمان هو شخصيا من استهدف خاشقجي، وأنه هو الذي أعطى التفويض لاستهدافه وربما قتله.

المصدر : وول ستريت جورنال

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.