ارتفاع وتيرة الاحتجاجات في العراق

0

شهدت العاصمة العراقية بغداد ومحافظات عدة الأحد إضرابا عاما في إطار الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ أكثر من شهر للمطالبة باستقالة الحكومة وتنفيذ إصلاحات سياسية واقتصادية.

ففي بغداد قطع المحتجون الطرق بالحواجز والإطارات المشتعلة في مناطق البياع والشعب والحسينية جنوب وشمال العاصمة تلبية لدعوات الإضراب.

وأصيب العشرات بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الأمن تجاههم خلال مواجهات رشق فيها المحتجون أفراد الأمن بالحجارة.

ولا تزال المنطقة تشهد أعمال كر وفر بين المحتجين وقوات مكافحة الشغب.

وتوقف العمل في غالبية مدن الجنوب من البصرة وصولاً إلى الكوت والنجف والديوانية والحلة والناصرية، حيث أغلقت الدوائر الحكومية والمدراس، وفقا لمراسلي وكالة فرانس برس.

ومساء الأحد، أغلق المتظاهرون المدخل الرئيس لقضاء الرفاعي شمال الناصرية بالإطارات المشتعلة، ما دفع بالقوات الأمنية إلى إرسال تعزيزات.

وأقدم متظاهرون في مدينة البصرة الغنية بالنفط، على حرق إطارات لقطع الطرق ومنع الموظفين من الوصول إلى عملهم.

وأعلنت الحكومات المحلية في محافظات بينها بابل وواسط وذي قار، اعتبار الأحد عطلة رسمية.

وفي مدينة الحلة، حيث أغلقت الدوائر والمدارس، خرج آلاف بينهم طلاب وموظفون حكوميون للاعتصام أمام مبنى مجلس المحافظة في وسط المدينة، وفقا لمراسل فرانس برس.

ويأتي هذا التطور بعد يوم واحد من تمكن المحتجين من استعادة السيطرة على ساحة “الخلاني” وجسر “السنك” وسط بغداد.

وكانت قوات الأمن أبعدت المحتجين من جسري “الأحرار” و”السنك”، الأسبوع الماضي، وقلصت مساحة الاحتجاجات في ساحة “التحرير” والمنطقة الصغيرة المحيطة بها بما في ذلك جسر الجمهورية.

وتؤدي الجسور الثلاثة (الجمهورية والسنك والأحرار) إلى المنطقة الخضراء، شديدة التحصين، التي تضم مباني الحكومة والبعثات الدبلوماسية الأجنبية.

والجسور الثلاثة مغلقة بكتل أسمنتية تفصل بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وفي محافظتي ذي قار وميسان أعلن تعطيل الدوام الرسمي، في الأولى لأسباب أمنية، بينما توجه الأهالي إلى ساحة المظاهرات، فيما جاء القرار بالثانية تضامنا مع المتظاهرين، وأضربت المدارس عن الدوام في محافظة الديوانية وتوجه الطلبة للمشاركة في المظاهرات الشعبية.

وفي وسط البلاد، خرج المتظاهرون في محافظة واسط في ساعات الصباح الأولى إلى ساحات التظاهر رافعين الأعلام العراقية واللافتات المنددة بالفساد في البلاد.

والجمعة قالت مصادر عراقية إن أربعة متظاهرين قتلوا، بتفجير سيارة مفخخة، وسط العاصمة بغداد، وفق ما أفاد به المرصد العراقي لحقوق الإنسان “مستقلة”.

وقال المرصد، في تغريدة على صفحته على تويتر، إن تفجير السيارة المفخخة في المنطقة الواقعة بين ساحتي التحرير والطيران وسط بغداد، خلف أربعة قتلى على الأقل و20 جريحا.

وقتل أربعة آخرون بعد أن أطلقت قوات الأمن الرصاص، وقنابل الغاز المسيل للدموع، في محاولة لتفريق المتظاهرين المتجهين إلى ساحة الخلاني في العاصمة بغداد.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.