اثر تعادله مع المصري البورسعيدي.. (الهلال تاني الطيش).. بقلم النذير زيدان

0

كان الغضب بلغ مداه عندما عندما علم جرقندي سليمان جرقندي.. ان الهلال تعادل مع المصري البورسعيدي في عقر داره.. وبين جمهوره ومشجعيه.. وداخل استاده المسمى بالجوهرة الزرقاء.. ولان (خشمه بقى ملح ملح) امر زوجته بزيادة ملاعق السكر لضيوفه الثلاثة (اوكا الحلفاوي وود البلولة وطه ابو صلعة)..
قال جرقندي سليمان جرقندي موجها حديثه الى اوكا الحلفاوي: يا اٌوكوكو.. جيب لينا راس جداد محمر واحد من سوق مايو وهاك الجنيه دا..
قاطعه طه ابو صلعة مستغربا: يا جاح جرقندي اختشي راسي جداد واحد بس.. اشتري عشرين راس .. خللي ال بخل بتاعك دا..
– اسكت.. خمشك ينقد.. الهلال عنده هدف واحد بس في دوري المجموعات وما حاسبته .. تجي تحاسبني انا ال في المعاش على جنيه واحد..
شهق جرقندي ثم زفر كجاموس يحتضر:
– تحاسبني على الجنيه والهلال يصرف مليارات الجنيهات وميزانيته اضعاف ميزانية فريق المصري وفي النهاية تمخض جبل الكاردينال فولد فأرا واحدا.. راس الجداد ال انا طلبته من اوكا الحلفاوي اشرف من القون بتاعكم ال في الدقيقة 81 بعد سلت روح.. يعنى باقي للمباراة 9 دقايق بس.. ومن ضربة جزاء كمان..
قال جرقندي سليمان جرقندي بلغة عربية فضحى: اصدقنى القول يارجل هل ان ضربة الجزاء (ذاتها) فيها إنّ ؟ كما يشاع..
– خسرنا معركة ولم نخسر الحرب.. لكن المباراة دي ليها ظروفها..
– بلا ظروف بلا بريد.. امبارح انا قلت ليك يا طه اوع تنفنسوا وتفضحونا.. وقلت ليك يا طه عايزين الهلال يخم الرماد بي فريق المصري البورسعيدي.. ونحنا ما ناقصين ضغط وسكري.. أها فريق المصري خم بيكم الرماد.. فالحين تغلبوا فرق الاقاليم بي التلاتة والاربعة.. الله يرحم شيخ كشك كان بيردد ..
اسد علي وفي الحروب نعامة
ربداء تجفل من صفير الصافر
فيما واصل جرقندي سليمان جرقندي ثورته :
– لما تجيكم الفرق الافريقية تبقوا زي الشفع ال دخلوهم الروضة اول يوم.. خجلانين ساكت ومتوترين وتتحركوا بالتلتلة..
قال اوكا الحلفاوي بعدما استلم الجنيه من جرقندي سليمان جرفندي:
– الهلال تاني الطيش بس حكومتنا لسع في المركز الطيش..
واردف: انا ازيدك من الشعر اربعة بيوت قالهم هلالابي ممغوص..
يا شعب الهلال غايتو الهلال اتوكر
والراكوبة واقعة ومستحيل تتشكر
الناس تبقي واعية وللحصل تتفكر
انتو معرضين ..للضغط او للسكر..
فيما ردد ود البلولة..
نحنا معرضين ..للضغط او للسكر
#اوف_اوف

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.