اتهامات لدول بالوقوف خلف تحركات العراق

0

اتهمت محافل عراقية، جهات دولية وعربية، بالوقوف وراء المظاهرات في العراق، ودعمها بالمال، بهدف إحداث انقلاب سياسي في البلاد.

وقالت صحيفة الأخبار اللبنانية إنه “من وجهة نظر المعنيين في العراق، فإن ثمة مخططاً، ترعاه كلّ من واشنطن، وأبو ظبي، والرياض، يستهدف العراق ولبنان على السواء، بوصف الأول محكوماً من سلطة موالية لإيران، والثاني خاضعاً لحزب الله وحلفائه”.

ولفتت الصحيفة إلى أن الإمارات كانت مركز وضع الأفكار والآليات لما يجري في العراق، وأن مستشار الأمن الوطني طحنون بن زايد آل نهيان، ومستشاره القيادي السابق في حركة فتح محمد دحلان، ومدير مكتب الأخير جعفر دحلان، أداروا المخطط.

وأضاف: “أما التكلفة المالية، والتي بلغت حوالي 150 مليون دولار أميركي، فقد تحمّلتها السعودية، في حين أُسنِد التنفيذ إلى منظمات المجتمع المدني المموَّلة من السفارة الأميركية، والتي يبلغ تعدادها في العراق اليوم أكثر من 50 ألف منظمة ناشطة، مُوّلت عام 2019 فقط بـ701 مليون دولار.

وتابعت: “وحتى يضمن الأميركيون نتيجة التحرك، أوكلوا مهمّة المتابعة الميدانية إلى غرفتَي عمليات، الأولى من داخل السفارة الأميركية حيث كانت عميلة وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) المعروفة بـ”agent N” برتبة سفير معنية بالإشراف المباشر، والثانية في إقليم كردستان، وتحديداً في السليمانية”.

وشددت الصحيفة على أن ما يعزز تلك الرواية أن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، السفير السعودي السابق في العراق ثامر السبهان، حرص طوال الصيف الماضي، على التلميح أمام ضيوفه العراقيين إلى أن شهر تشرين الأول/ أكتوبر لن يكون كما قبله، وأن هناك حدثاً عظيماً سيضرب العملية السياسية في العراق، بالتوازي مع حديث لعدد من المنظمات الشبابية طوال الفترة عينها عن أن زلزالاً سيضرب نظام الحكم في البلاد، وأن العمل جارٍ على ذلك” بحسب الصحيفة.

وعن أسباب مشاركة الولايات المتحدة في هذا المخطط قالت الصحيفة: “كثيرة هي الأسباب التي دفعت الولايات المتحدة إلى اتخاذ قرار معاقبة حكومة عبد المهدي، على رأسها موقف الأخيرة من العقوبات الأميركية على إيران، حيث أبدت على عكس حكومة العبادي تعاطفاً كاملاً مع طهران، وعملت على رفع مستوى التنسيق معها. يضاف إلى ذلك تمدّد قوى الحشد الشعبي داخل مؤسسات الدولة العراقية”.

وتشهد العاصمة العراقية بغداد ومحافظات أخرى في وسط وجنوب البلاد، منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر الحالي، موجة احتجاجات وتظاهرات شعبية واسعة للمطالبة بمحاربة الفساد وتوفير الخدمات وفرص العمل.

وتعرضت التظاهرات للقمع باستخدام الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن وقوع عشرات الضحايا، وسط غضب شعبي متصاعد.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.