ابن سلمان يؤيد انتهاكات الصين ضد المسلمين الإيغور

0

أحبط محمد بن سلمان آمال مسلمي الإيغور في إثارة قضيتهم خلال زيارته إلى بكين التي اختتمها الجمعة، بعد أن كانت جهات من مسلمي الإيغور ناشدت ولي العهد السعودي كي يضغط على السلطات الصينية لتغيير إجراءاتها تجاههم في إقليم شينغيانغ غرب البلاد، وبارك ابن سلمان ضمنيا قمع الصين لهم، ووقع عشرات الاتفاقيات معها تتعدى قيمتها 28 مليار دولار.

وخلال لقائه بنائب رئيس مجلس الدولة الصيني هان تشنغ في بكين قال ابن سلمان “للصين الحق في اتخاذ تدابير لمكافحة الإرهاب والتطرف لضمان الأمن القومي”. مضيفا أن “السعودية تحترمها وتدعمها ومستعدة لتعزيز التعاون معها”، في حين قال هان قوله خلال اجتماعه ببن سلمان “إن على الدولتين تعزيز الشراكات في مكافحة الإرهاب وتطبيق القانون وتبادل الخبرات في مكافحة التطرف”.

وذكرت مجلة “نيوزويك” الأميركية أن ولي العهد السعودي “أعرب عن دعمه للسياسة الصينية بإقامة معسكرات اعتقال لمسلمي الإيغور في الصين”، ونقلت عن التلفزيون الصيني المركزي قول ولي العهد السعودي خلال لقائه الرئيس الصيني شي جين بينغ إن “الصين لها الحق في اتخاذ إجراءات تكفل لها مكافحة الإرهاب وتفكيك التطرف وذلك حرصا على أمنها القومي”.

المصدر: الجزيرة

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.