إطلاق حملة إعلامية لدعم المعتقلات السعوديات

0

عمدت منظمة القسط لحقوق الإنسان في السعودية إلى إطلاق حملة جديدة في الصحف البريطانية من أجل التضامن مع الناشطات المعتقلات في سجون السعودية، والناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان في الداخل.

وجاءت هذه الحملة بالتزامن مع نشرها تقريرا عن تردي الأوضاع الحقوقية في المملكة، تم تسليط الضوء فيه على حالات الإعدامات والاعتقالات في صفوف المدافعين عن حقوق الإنسان في السعودية.

وفي ملخص التقرير أن العام 2018 كان عاما مليئا بالانتهاكات والجرائم، ولعل “أقبحها وأوضحها التعذيب البشع الذي تعرضت له ناشطات حقوق الإنسان وناشطون آخرون، وعملية القتل البربري للصحفي جمال خاشقجي”.

ويلفت التقرير إلى أن ما وصفه بالانحدار الحقوقي يأتي منذ زمن تولي الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم، والذي ازداد بتمكين ابنه محمد بن سلمان من صلاحيات ونفوذ أكبر.

ودعت منظمة القسط في توصياتها المجتمع الدولي إلى إدانة “اعتداءات السلطات السعودية المستمرة والمتصاعدة” على حقوق الإنسان.

وطالبت بالضغط على الرياض لإنهاء مضايقة ومحاكمة من يمارسون حقهم في حرية التعبير، وفي التجمع والتنظيم بالطرق السلمية، وإنهاء استخدام التعذيب والتعامل الوحشي والمهين وغير الإنساني، وفق تعبيرها.

المصدر : الجزيرة

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.