واشنطن بوست: لدى تركيا تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل خاشقجي بالقنصلية

0
ذكرت صحيفة (واشنطن بوست) أن أنقرة أبلغت واشنطن امتلاكها تسجيلات صوتية وفيديو تظهر كيف تم استجواب جمال خاشقجي بعد دخوله القنصلية وتعذيبه ثم قتله داخل القنصلية قبل أن يتم قطع أطرافه.

وقالت الصحيفة الأمريكية (الجمعة) إن أنقرة أبلغت واشنطن أنها تملك تلك التسجيلات التي تظهر كيف تم استجواب الصحفي السعودي جمال خاشقجي المختفي منذ الأسبوع الماضي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، وتعذيبه ثم قتله داخل القنصلية، قبل أن يتم قطع أطرافه.

أبرز ما ورد في تقرير واشنطن بوست:

  • استنادًا إلى مسؤولين أتراك وأمريكيين، فإن الحكومة التركية أبلغت الجانب الأمريكي بأن لديها التسجيلات التي تثبت مقتل خاشقجي في القنصلية العامة السعودية بمدينة إسطنبول.
  • التسجيلات تظهر احتجاز فريق أمني سعودي لخاشقجي بعد دخوله القنصلية في 2 أكتوبر/ تشرين الأول للحصول على وثيقة رسمية، وقيامه في وقت لاحق بقتله وتقطيع جثته.
  • التسجيل الصوتي يكشف بشكل مُقنع مسؤولية الفريق الأمني السعودي عن مقتل الصحفي خاشقجي.
  • أحد المسؤولين، قال إننا نستطيع سماع صوته (خاشقجي) وأصوات الأشخاص الآخرين الذين يتحدثون باللغة العربية، وكذلك كيف تم التحقيق معه وتعذيبه ومن ثم قتله.
  • الصحيفة أشارت إلى إنه لم يتضح ما إذا كان المسؤولون الأمريكيون قد شاهدوا اللقطات المصورة أو سمعوا التسجيلات الصوتية، لكن المسؤولين الأتراك وصفوا لهم محتوى هذه التسجيلات.
    مجموعة عمل تركية سعودية مشتركة:
    • المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، قال لوكالة الأناضول إنه تم تشكيل مجموعة عمل مشتركة (تركية سعودية) للكشف عن جميع جوانب حادثة خاشقجي، بناءً على مقترح من الجانب السعودي.
    • تركيا والولايات المتّحدة صعدتا ضغوطهما على الرياض لتفسير ما حدث لخاشقجي، ودعا الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان السعودية إلى نشر صور من كاميرات المراقبة في القنصلية، مشددًا الخميس على أنّ بلاده لن تبقى صامتة بعد اختفاء خاشقجي.
    • قضيّة خاشقجي تهدد العلاقة القويّة بين إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي ذكرت صحيفة واشنطن بوست في وقت سابق أنه أمر بالعملية لاستدراج خاشقجي لإعادته إلى بلاده.
    • ترمب أكد أنه يريد أن يعرف ماذا حدث للصحفي السعودي، وقال الخميس، تعليقا على التقارير حول مقتله:”إذا حدث ذلك فسيكون أمرا محزنا.. لا نحبّ ما حدث وأنا لا أحبه.. إنه أمر غير جيد”.
    • المتحدّثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، أشارت إلى أنّ مستشار الأمن القومي جون بولتون ومستشار الرئيس الخاص جاريد كوشنر ووزير الخارجيّة مايك بومبيو أثاروا القضية مع الأمير محمد بن سلمان، وطالبوا بـتفاصيل عن اختفاء خاشقجي وبأن تلتزم الحكومة السعودية الشفافية فيما يتّصل بالتحقيق”.

    المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.