منظمة حقوق الانسان الدولية: “ب ي د” الإرهابي يجند الاطفال في سوريا

0

أكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية، أن تنظيم “ب ي د / بي كا كا” الإرهابي يجند الأطفال في مخيمات النازحين في سوريا، بينهم فتيات، ويستخدم بعضهم في الأعمال القتالية.

جاء ذلك في تقرير صادر عن المنظمة الدولية، اطلعت عليه الأناضول، اليوم الجمعة.

وأوضحت “رايتس ووتش” أن “بيانات الأمم المتحدة الأخيرة أظهرت زيادة ملحوظة ومقلقة في تجنيد الأطفال من قبل المنظمة خلال العام الماضي”.

ودعا التقرير، “ب ي د” الإرهابي، إلى “تسريح الأطفال فورًا والتوقف عن تجنيدهم، ومنهم أطفال العائلات في مخيمات النازحين التي تسيطر عليها”.

واستدلت “رايتس ووتش”، بالقانون الدولي الذي “يحظر على الجماعات المسلحة غير الحكومية تجنيد أي شخص دون سن 18 عاما، كما يشكل تجنيد الأطفال دون سن 15 جريمة حرب”.

ونقل التقرير عن بريانكا موتابارثي، القائمة بأعمال مديرة قسم الطوارئ في “رايتس ووتش”، قولها إن “ب ي د” لا يزال يجند الأطفال للتدريب العسكري في الأراضي التي يسيطر عليها.

وأشارت أن “الأمر يزداد فظاعة عندما يُجنَّد الأطفال من العائلات المستضعفة دون علم أهاليهم أو إخبارهم بمكانهم”.

ولفتت “رايتس ووتش” إلى أنه على الحكومة الأمريكية، التي تدعم قوات سوريا الديمقراطية (تجمع فصائل عسكرية تقودها منظمة “ب ي د” الإرهابية)، أن تحث المنظمة على إنهاء استخدامها الأطفال الجنود.

وذكرت المنظمة الحقوقية، أنها قابلت 8 عائلات في 3 مخيمات للنازحين في شمال شرق سوريا، وقالت العائلات إن عناصر المنظمة في المخيمات شجعوا أطفالهم على الانضمام.

ووفق التقرير السنوي للأمم المتحدة عن الأطفال في النزاعات المسلحة فإن 224 حالة تجنيد أطفال من المنظمة وفرعها النسائي عام 2017، بزيادة تقارب 5 أضعاف عن العام 2016، في 3 حالات على الأقل، اختطفت القوات الأطفال لتجنيدهم.

ووفقًا للتقرير، فإن “ب ي د” اعترف بتجنيد أطفال تتراوح أعمارهم 16 و17 سنة، لكن التنظيم الإرهابي زعم أنه “لا يسلمهم أدوار قتالية”.

وطالبت “رايتس ووتش”، “ب ي د” إزالة تحفظها بالكامل، والتوقف عن تجنيد أي شخص يقل عمره عن 18 عامًا.

 

المصدر:الأناضول.

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.