ما هي تفاصيل الهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد؟

0

نشرت مواقع محلية تفاصيل حول استهداف السفارة الأمريكية في بغداد أمس الأحد، متحدثة عن إصابات وإجلاء لبعض المصابين، وأدان كل من رئيس الوزراء العراقي “المستقيل” عادل عبد المهدي، ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ليل الأحد، الهجوم.

من جهته، حذر عبد المهدي من “تعرض البلاد لتداعيات خطيرة نتيجة هذه الأعمال”، مؤكدا في بيان رسمي له “التزام حكومته بحماية البعثات الدبلوماسية”.

وأكد كذلك إصداره أوامر باعتقال المنفذين وتسليمهم إلى القضاء.

أما الحلبوسي فقال إن “القصف الصاروخي المتكرر الذي تعرضت له السفارة أمر مرفوض، وتصرف يسيء لسمعة العراق، ويضعف الدولة، ويمس بسيادتها”.

وأضاف: “إنه عمل يتنافى مع الأعراف والاتفاقات الدولية”، مبديا رفضه أن يكون العراق “طرفا في أي صراع، أو ساحة لتصفية الحسابات الدولية”.

يشار إلى أن خمسة صواريخ كاتيوشا سقطت مساء الأحد، على المنطقة الخضراء “بدون خسائر”، بحسب ما أعلنته خلية الإعلام الأمني، فيما أكد مصدر أمني للموقع المحلي “السومرية نيوز”، أن أحد الصواريخ أصاب مبنى السفارة الأمريكية.

الخارجية الأمريكية

ودعت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان الاثنين، السلطات العراقية إلى حماية المنشأت الدبلوماسية الأمريكية في البلاد.

وأضاف البيان: “إن المليشيات الإيرانية في العراق تواصل تهديد أمن العراق”، مؤكدا أن أكثر من 14 هجوما وقع من جانب إيران والمليشيات الموالية لها على أمريكيين في العراق منذ أيلول/ سبتمبر الماضي.

وأشار إلى “أن الوضع في العراق يبقى متأزما، لأن المليشيات التي تدعمها إيران لا تزال تشكل تهديدا للأمن”.

إصابات بالهجوم

وبحسب موقع “السومرية نيوز” العراقي، فقد أفاد مصدر أمني، الأحد، بأن عددا من الأشخاص أصيبوا جراء القصف الذي استهدف المنطقة الخضراء ومبنى السفارة الأمريكية في بغداد.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المروحيات تعمل على إخلاء الموجودين داخل السفارة.

وقال إن القصف الصاروخي الذي استهدف المنطقة الخضراء والسفارة الأمريكية في بغداد أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل، مبينا أنه لم تعرف جنسياتهم حتى الآن.

وأوضح المصدر، أن طائرات مروحية تعمل لإخلاء بعض الموجودين داخل السفارة، مشيرا إلى اتخاذ إجراءات أمنية مشددة فضلا عن قطع الطرق المؤدية إلى مبنى السفارة.

وكان مقتدى الصدر قد دعا إلى وقفة احتجاجية ضد السفارة الأمريكية في بغداد ومن وصفهم “المتجاسرين على السيد مقتدى الصدر”، وذلك بعد أيام على هتافات ضده أطلقها محتجون عراقيون.

وقال التيار الصدري، في بيان له: “إلى الأحرار الوطنيين ممن يرفضون الاحتلال الأمريكي وغيره.. ندعوكم اليوم الأحد إلى وقفة احتجاجية ضد السفارة الأمريكية وأذنابها ممن تجاسروا على رمز الوطن القائد السيد مقتدى الصدر”.

وبعد الاستجابة لمطلبه، تعرض محيط السفارة للقصف من جهة مجهولة.

يذكر أن أمس الأحد، شهد مقتل متظاهر وارتفاع عدد المصابين إلى 23، خلال اشتباكات مع قوات الأمن وسط العاصمة العراقية بغداد.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.