قصف إيراني لقاعدة أمريكية في العراق

0

أعلن التلفزيون الإيراني، فجر الأربعاء، أن الحرس الثوري قصف قاعدة “عين الأسد” العسكرية بالعراق، وتحدثت لاحقا عن مقتل 80 جنديا أمريكيا كانوا يتواجدون فيها، وذلك انتقاما لاغتيال الولايات المتحدة قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.

وأكد الجيش الأمريكي أن طهران أطلقت أكثر من عشرة صواريخ باليستية من الأراضي الإيرانية على قاعدتين عسكريتين عراقيتين، على الأقل، تستضيفان قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، في حوالي الساعة 1:30 بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي.

ولم تعلن واشنطن عن وقوع أية خسائر في صفوف قواتها، فيما رجح ضابط عراقي لوكالة “رويترز” سقوط إصابات بصفوف قوات بلاده المتواجدة في القاعدة، وهو ما نفاه لاحقا مصدر عسكري لوكالة “الأناضول”.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية بأن الصواريخ التي أطلقها الحرس الثوري هي من طراز “قيام” و”ذو الفقار”.

بدورها تحدثت وكالة تسنيم الإيرانية عن بدء قوات الحشد الشعبي العراقي شن هجمات انتقامية ضد مقرات أمريكية.

وقالت مصادر عراقية إن إيران أبلغت بغداد بالهجوم.

وفي الإطار ذاته، هدد الحرس الثوري بضرب الاحتلال الإسرائيلي، و”حكومات حليفة” للولايات المتحدة في المنطقة.

وجاء في بيان للحرس: “ننصح الشعب الأمريكي بسحب القوات الأمريكية من المنطقة، منعا لوقوع المزيد من الخسائر”، مهددا بقصف الإمارات إذا تحركت مقاتلات أمريكية لاستهداف إيران من أراضيها.

وأفادت خلية الإعلام الأمني العراقية الرسمية، أن البلاد شهدت سقوط 22 صاروخا بعد منتصف ليل الأربعاء، سقط 17 منها على قاعدة عين الأسد الجوية، منها صاروخين لم ينفجرا في منطقة حيطان غرب مدينة هيت.

وأضاف البيان أن خمسة صواريخ أخرى سقطت في مدينة أربيل، استهدفت جميعها مقرات للتحالف.

ظريف: انتهينا.. ولا نريد حربا

بدوره، قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، في تغريدة عبر تويتر: “أخذنا إجراءات متكافئة، دفاعا عن النفس، وانتهينا.. لا نسعى للتصعيد أو الحرب”.

وقال: “لقد اتخذت إيران واستكملت إجراءات متكافئة في إطار الدفاع عن النفس بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة من خلال استهداف القاعدة التي شنت منها هجمات ضد مواطنينا وضباطنا الرفيعي المستوى”.

وأضاف: “نحن لا نسعى إلى التصعيد أو الحرب، لكننا سندافع عن أنفسنا ضد أي عدوان”.

ترامب: كل شيء على ما يرام

وفي أول تعليق له، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة: “كل شيء على ما يرام! أُطلقت صواريخ من إيران على قاعدتين عسكريتين في العراق. يجري حاليا تقييم الإصابات والأضرار. حتى الآن، كل شيء على ما يرام!”.

وأضاف: “سألقي بيانا صباح غد”، وذلك في تقليل واضح من شأن الهجوم.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، ستيفاني غريشام، إن ترامب اطلع على تقارير بشأن الهجوم، ويتابع الوضع.

وأوضحت غريشام في بيان: “نحن على علم بتقارير عن هجمات على منشآت أمريكية في العراق. تم إطلاع الرئيس، وهو يتابع الوضع عن كثب، ويتشاور مع فريقه للأمن القومي”.

وأفادت وسائل إعلام أمريكية بأن ترامب عقد اجتماعا مع وزيري الخارجية، مايك بومبيو، والدفاع، مارك أسبر، لبحث القصف الإيراني، دون الكشف عن نتائجه.

بدورها، قالت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية، نانسي بيلوسي: “أراقب عن كثب الموقف بعد التفجيرات التي استهدفت القوات الأمريكية في العراق. يجب أن نضمن سلامة جنودنا، بما في ذلك إنهاء الاستفزازات التي لا داعي لها من الإدارة، والمطالبة بأن توقف إيران عنفها. أمريكا والعالم لا يستطيعان تحمل تكاليف الحرب”.

ويأتي هذا الهجوم الصاروخي غداة ارتباك أمريكي بشأن الانسحاب من العراق من عدمه، على خلفية قرار عراقي بهذا الخصوص، ردا على اغتيال واشنطن سليماني.

ردود فعل

قال مسرور برزاني، رئيس وزراء إقليم كردستان العراق، على تويتر، إنه أجرى اتصالا مع وزير الخارجية الأمريكي، وإنهما ناقشا التطورات الحالية في العراق.

وأضاف برزاني أنه اقترح سبلا لخفض التصعيد واحتواء الموقف.

بدوره، قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، يوشيهيدي سوجا، إن طوكيو ستبقي على خططها لنشر قواتها في الشرق الأوسط، لضمان سلامة سفنها، حتى في ظل التوترات المتزايدة بعد مقتل قائد عسكري إيراني في هجوم أمريكي.

وقال سوجا إن اليابان ستقرر ما إذا كانت رحلة رئيس الوزراء شينزو آبي إلى السعودية والإمارات وسلطنة عمان، المزمعة في مطلع هذا الأسبوع، ستجري، مع وضع الأحداث الأخيرة في الاعتبار، مؤكدا أن بلاده ستراقب الوضع عن كثب، وتتخذ الاحتياطات اللازمة.

وجاء في بيان للحكومة الهندية أنه “على المواطنين الهنود في العراق توخي الحذر، وتفادي أي تنقل”.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.